اغلاق

المقالات

عملية انغماسية جنوب حلب وقتال وسط المدينة بين ميليشيا إيرانية وآخرين مدعومين روسيًا

نفّذت مجموعة مقاتلين من غرفة عمليات “وحرّض المؤمنين” عملية انغماسية على محور بلدة “وريدة” بريف حلب الجنوبي، موقعة خسائر في صفوف قوّات النظام، فيما شهدت مدينة حلب اشتباكات عنيفة بين ميليشيا إيرانية وميليشيا محليّة مدعومة روسيًا، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، وأسفرت عن تدمير سيارة للأخيرة.

حراس الدين تُهاجم النظام موقعة قتلى وجرحى

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حلب، أحمد الحمود، إنه وبعد تحشيد من قبل عناصر فصيلي “حراس الدين” و “أنصار الدين” المنضويتان تحت غرفة عمليات “وحرّض المومنين”.

أطلقت الغرفة عملية عسكرية ضدَّ قوّات النظام والميليشيات المساندة لها، بالريف الجنوبي لحلب، واستهدفت نقطة عسكرية تابعة للنظام على جبهة “وريدة” فجر اليوم الإثنين، عبر عملية انغماسية أسفرت عن مقتل عدد من عناصر النظام، وجرح آخرين.

ولم يتسن لنا معرفة تفاصيل أوفى عن العملية.

ويستهدف فصيل “حراس الدين” بين الحين والآخر مواقع لقوّات النظام المحاذية لخطوط التماس مع مناطق سيطرة المعارضة، وترد القوّات باستهداف قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي بقصف يستهدف الأحياء السكنية.

ويوم أمس، استهدفت الغرفة قريتي “الواسطة، تل علوش” جنوبي حلب بقذائف الهاون والدبابة، وزعمت أنها استهدفت مواقع لقوّات النظام.

اشتباكات بين ميليشيا إيرانية وعناصر روس وسط حلب

وعلى صعيد متصل، قالت مراسلتنا “هديل محمد” إنَّ مدينة حلب شهدت يوم أمس اشتباكات دامية بين ميليشيات إيرانية وعناصر من ميليشيات محليّة تابعة للروس في حي الخالدية وسط حلب.

وصرّح “خالد أبو الغيث” أحد سكان حي الخالدية لـ “ستيب الإخبارية“، أنَّ اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة، وقعت عصر أمس، استخدم فيها الأسلحة الحرارية وصواريخ الغراد والرشاشات الثقيلة في مدينة حلب.

وأضاف، أنَّ الميليشيات الإيرانية أطلقت عدة صواريخ من نوع (غراد) من مواقعها قرب مطار النيرب العسكري، ما أدى لتدمير سيارة عسكرية تابعة لأمن الدولة في شارع الخالدية بحلب، وتسببت بمقتل جميع من فيها بينهم ضابط.

 وأشارت مراسلتنا إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين في حيي “الخالدية وشارع النيل”، مع وقوع أضرار مادية في بعض الأبنية والممتلكات. ولم يُعرف سبب القتال بين الطرفين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق