ميداني

أوغلو في مؤتمر صحفي: الحرس الثوري الإيراني ليس إرهابياً!!

أوغلو في مؤتمر صحفي: الحرس الثوري الإيراني ليس إرهابياً!!

اجتمع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ،اليوم الأربعاء، بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف، وحضر الوزيران مؤتمراً صحفياً تحدثا فيه عن نتائج المباحثات بين الطرفين.

تركيا ستضغط على أمريكا بخصوص الحرس الثوري

قال أوغلو إن تركيا لا تنظر إلى الحرس الثوري الإيراني على أنَّه تنظيم إرهابي، معرباً عن أمله في أن تتراجع الولايات المتحدة الأمريكية عن قرار إدراج الحرس الثوري على قائمة التنظيمات الإرهابية.

وأضاف أوغلو أنَّ بلاده ستعمل على مواصلة إبلاغ الولايات المتحدة بعدم صحة العقوبات المفروضة على إيران، مشيراً إلى أنَّ إيران دولة “صديقة” وجارة لتركيا، وهناك علاقات اقتصادية وسياسية متينة تجمع الجانبين.

ولفت أوغلو إلى أنَّ تركيا تتعاون مع إيران على كافة الأصعدة، وتركيا وإيران دولتان محوريتان في المنطقة، وتعاونهما مهم لإحلال الاستقرار والأمن خاصة في سوريا.

وتابع أوغلو قائلاً: “تناولنا خلال اجتماعنا الثنائي مع وزير الخارجية الإيراني سبل حل الأزمة السورية، مع ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وإنهاء معاناة الشعب السوري”.

والجدير بالذكر أنَّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد أعلن في الثامن من الشهر الحالي تصنيفه للحرس الثوري الإيراني كتنظيم إرهابي، وهي المرة الأولى التي يُصنف فيها جيش حكومي كمنظمة إرهابية، في حين تم تفعيل قرار ترامب يوم أمس الثلاثاء.

طهران لم تتدخل في شؤون الدول الداخلية

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في المؤتمر الصحفي إنَّه سينقل فحوى محادثاته مع رأس النظام السوري بشار الأسد إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأعلن ظريف عن أنَّ بلاده ترغب في أن تسود علاقات ودية بين دول المنطقة، مبيناً أنَّ طهران لم تتدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، واكتفت فقط بالإفصاح عن تطلعاتها.

ونوّه ظريف إلى أنَّ إيران تواصل مشاوراتها مع تركيا وروسيا والأمم المتحدة حول مسألة تشكيل لجنة صياغة الدستور في سوريا، لافتاً إلى أنَّ النظام السوري أجرى محادثات مطولة مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا “غير بيدرسون” حول هذا الموضوع.

وأكدَّ ظريف أنَّ بلاده تتفهم المخاوف الأمنية التركية، مشيراً إلى أنَّ السبيل الوحيد لإحلال الأمن في سوريا هو “سيطرة الجيش السوري على الحدود ” على حسب تعبيره.

والجدير ذكره أنَّ ظريف زار دمشق يوم أمس والتقى بنظيره وليد المعلم ورأس النظام السوري بشار الأسد، في زيارة هي الأولى منذ تقديم ظريف لاستقالته في شهر فبراير/شباط من العام الحالي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق