ميداني

مجلس حماة ينذر أهالي أحد الأحياء بإخلائه في أسبوع، بحجة أنها منطقة مخالفات

أثارت مذكرات الإخلاء التي وجهها مجلس مدينة حماة التابع لحكومة النظام السوري، موجة غضب واستياء بين الأهالي، على خلفية إخلاء منازلهم خلال أيام قليلة.

أسبوع واحد للإخلاء

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في حماة، باسل القاسم، إنَّ رئيس مجلس المدينة وجّه إنذارات خطية لأكثر من 800 عائلة داخل حي “مشاع الطيار” جنوبي حماة، لإخلاء الحي.

وذلك للبدء بهدمه وفقًا للقرار (3513) الذي صدر قبيل نحو 15 عامًا.

وأوضح أنَّ الإنذارات طالبت قرابة 200 شخص، لمراجعة مختار الحي من أجل استلام الإنذارات الموجهة إليهم، حيث تمَّ إعطاؤهم مهلة أسبوع واحد فقط للإخلاء.

مصير المئات مجهول بعد الإخلاء

نقل مراسلنا عن أحد سكان مدينة حماة قوله: إنّ “معظم العائلات الموجودة في الحيّ هي من الطبقة الفقيرة جدًا، وجميع أرباب الأسر هم من العمال، وليس لهم دخل سوى أعمالهم البسيطة، التي لا تخولهم شراء منازل أو استئجار منازل أخرى بأسعار باهظة”.

وعليه، فإنَّ مصير أكثر من 1000 شخص، بات مجهولاً لأنَّ معظمهم لا يملك القدرة المادية على استئجار منازل أخرى.

وفي عام 2004، صدر القرار (3513) الذي يقضي بهدم الأحياء العشوائية، بحجة أنها منطقة مخالفات وبهدف إدراجها في المخطط التنظيمي لبناء منشآت لصالح جامعة حماة.

يُذكر أنه في منتصف العام الفائت، تمَّ هدم حي “مشاع وادي النقارنة” في المدينة، على الرغم من أنها مرخصة من قبل الجمعيات السكنية.

وأصدرت حكومة النظام عام 2018 قانون رقم (10) الذي ينص على إحداث مناطق تنظيمية ضمن المخطط الجديد، والذي يقضي بتحويل أي ملكية عقارية إلى ملكية أسهم على الشيوع بين المالكين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق