دمشق وريفهامنوع

بذكرى الجلاء .. مواقع النظام الرسمية تظهر بحلة جديدة وتروّج لمقولات الأسد

مجدداً يعود إلى الواجهة ما تجريه بعض معرفات النظام الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي من تغيير لصور أغلفتها الشخصية “بروفايلاتها”.

فاليوم صباحاً قامت رئاسة الجمهورية العربية السورية وبمناسبة عيد الجلاء، باستبدال الصورة الرئيسية في موقعها الرسمي على تويتر وفيس بوك، إذ وضعت صورة لجنديين يحملان علم النظام السوري فوق تلة.
والصورة التعبيرية التي أرفقتها مكتوب عليها مقولة سابقة لرئيس النظام السوري بشار الأسد: “الحرب خاضها الشعب دفاعا عن استقلاله، فمن غير المعقول أن يأتي الحل عبر التنازل عن هذا الاستقلال”.

ليست المرة الأولى

جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها معرفات النظام السوري عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتغيير صور لأغلفتها، فقد غيرت صفحة رئاسة الجمهورية خلال الشهر الماضي صورة غلافها الشخصي، وذلك عقب إعلان الرئيس الأمريكي قراره بضم الجولان إلى إسرائيل، واضعةً صورة لجندي وبجانبه العلم السوري متضمنة مقولةً لرأس النظام السوري:
“الحق الذي يغتصب يُحرر”

 

ردود أفعال وسخرية واسعة

لاقت تصرفات النظام السوري عبر تغيير صور أغلفت صفحاته، ردوداً متباينة من المجتمع السوري، فالجانب الموالي تارةً يمدح (الفئة المحبة للنظام والمتضامنة معه) وتارةً يندب حظه على ضياع سوريا متخوفاً من قول الحقيقة والتي من المحتمل أن تودي به إلى غياهب السجون.

أما في أواسط المعارضين كانت ردود الأفعال متناسبةً إلى حد بعيد، وتأخذ طابع السخرية في أغلب تعليقاتها، من ساخرٍ لما وصل إليه عجز النظام وتردي حالته، إلى ناقد موضوعي يضع النقاط على الحروف، ما بين حقيقة النظام السوري وتدليسه على الشعب السوري (باع الجولان من زمان)، وقضية بقاء الأسد وارتباطها بأمن إسرائيل.

ويبقى السؤال مفتوحاً هل يستطيع النظام السوري تحرير الجولان بتغيير صورة بروفايل؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق