ميداني

الأسد يستمر بقصفه على مناطق إدلب وانفجار في الباب بريف حلب

الأسد يستمر بقصفه على مناطق إدلب وانفجار في الباب بريف حلب

انفجرت دراجة نارية مفخخة، اليوم الأحد، في مدينة الباب بريف حلب، موقعة عددًا من الإصابات الخفيفة في صفوف المدنيين.

انفجار في الباب

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية”في حلب، فيصل أبو عزام، أنّ الانفجار وقع بالقرب من مقر قيادة الشرطة على دوار “الجحجاح” وسط المدينة.

وأضاف مراسلنا أنّ الانفجار أوقع ست إصابات خفيفة في صفوف المدنيين، حيث أنه الانفجار الثاني من نوعه في المدينة خلال الـ 24 ساعة الماضية، حيث انفجرت بالأمس دراجة نارية مفخخة أيضاً دون وقوع أي أضرار.

كما ذكر مراسلنا بأنّ القوات التركية كشفت دراجة نارية مفخخة في مدينة جرابلس قبل انفجارها، حيث عملت على إخلاء المكان وتفجيرها عن بعد دون وقوع أي أضرار.

استمرار قصف إدلب

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، عبدالله أبو علي، أنّ قوات النظام قصفت، منتصف ليلة الأمس، عدة مناطق ومدن في ريف إدلب براجمات الصواريخ والمدفعية.

وأشار مراسلنا إلى أنّ 4 مدنيين، ثلاثة أطفال وامرأة، أُصيبوا منتصف ليلة أمس بقصف عنقودي لقوات النظام على الأحياء السكنية في مدينة معرة النعمان.

وأضاف مراسلنا أنّ خان شيخون تعرضت للقصف بأكثر من 40 صاروخاً بعد منتصف ليلة الأمس، تزامن ذلك مع قصف النظام بصواريخ أرض أرض على المناطق السكنية في جرجناز جنوب شرق إدلب، دون وقوع إصابات.

وذكر مراسلنا أنّ كلاً من بلدات تحتايا والتمانعة و تلمنس جنوب إدلب تعرضت أيضاً للقصف المدفعي، فيما تعرضت جنوب شرق إدلب بلدات أبو حبة وأم جلال وأطراف الرفة بقصف لقصف مدفعي مصدره قوات النظام.

مراسلنا ذكر أنّ أربعة عناصر يتبعون لهيئة تحرير الشام، قُتلوا منتصف ليلة أمس قرب خان شيخون بريف إدلب، إثر استهدافهم من قبل مجهولين.

اشتباكات في دير الزور

وأفاد مراسل “ستيب” في البادية، حمزة العنزي، أنّ اشتباكات جرت بين عناصر من تنظيم “داعش” وقوات النظام والمليشيات التابعة لها، منتصف ليلة أمس، في خويجة صحين بعد تسلل الأول للمنطقة التي يسيطر عليها النظام.

وكما ذكر مراسلنا، فإنّ قوات النظام استهدفت مواقع تنظيم “داعش” في بلدة “الباغوز” بالقرب من ضفة نهر الفرات، حيث أنّ هناك قتلى وجرحى وقعوا في صفوف الطرفين.

وأضاف مراسلنا أنّ تنظيم “داعش” قتل 7 عناصر من مليشيا “قسد” وأصاب 6آخرين بجروح، إثر تفجير شاحنة كانت تُقلهم بعبوة ناسفة في بلدة هجين بريف دير الزور الشرقي.

يُذكر بأنّ الهجمات التي ينفذها تنظيم “داعش” مستمرة في المنطقة، إما في تمركزهم بالقرب من الباغوز، أو بعناصرهم المنتشرة في البادية السورية والتي يُقدر التحالف الدولي عددهم بـ 1500 عنصر، بالرغم من إعلان التحالف الدولي في 21 آذار/مارس الفائت انتصاره وقضاءه على التنظيم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق