الشأن السوري

جيش مغاوير الثورة يبدأ بتدريب الراغبين من أبناء الركبان بصفوفه، فما هدفه من ذلك!!

بدأ جيش “مغاوير الثورة” المدعوم من قوّات التحالف الدولي والعامل في منطقة ال55، بتجنيد أبناء مخيم الركبان ضمن صفوفه، وسط ورود معلومات عن نيّته شنّ عملية عسكرية نحو مدينتي البوكمال والميادين.

بدء التدريبات القتالية

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في البادية السورية، حمزة العنزي، إنَّ “جيش مغاوير الثورة” يعمل على تجنيد شباب الركبان الراغبين بالالتحاق بصفوفه.

حيث بدأ الفصيل بضمّ عشرات الشبان من مخيم الركبان لصفوفه مؤخرًا.

مشيرًا إلى بدءهم تلقي تدريبات عسكرية مكثفة على مختلف أنواع الأسلحة الفردية والمتوسطة، منها “قواعد الصواريخ المضادة للدروع”.

يأتي ذلك بالتزامن مع ورود معلومات عن عملية عسكرية من المتوقع شنّها في الأيام المقبلة، بهدف سيطرة قوات التحالف الدولي على مدينتي البوكمال والميادين شرقي دير الزور.

مصدر من الجيش يوضّح لستيب

بدوره، صرّح مدير المكتب الإعلامي الخارجي الخاص بمغاوير الثورة “أبو ماريا”، لوكالة ستيب الإخبارية، أنه تمّ فتح باب التطوع في صفوف جيش المغاوير، لأعداد محدودة.

وأضاف، أنه في القريب العاجل سيكون هناك إمكانية لتطويع أعداد أخرى.

أما فيما يخص مخيم الركبان وسكانه، فلهم حرية الاختيار والتنقل إلى أي جهة يريدونها،ومن يبقى علينا حمايته من أي طرف يهدد أمنه واستقراره.

وأجرى “جيش مغاوير الثورة” يوم أمس بالتعاون مع قوات التحالف الدولي، مناورات عسكرية تضمنت التدريب على أسلحة ثقيلة من بينها صواريخ أرض – أرض متوسطة وقصيرة المدى، تحاكي أهدافًا افتراضية وتمّت إصابتها بدقة.

2242019 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى