دولي

واشنطن تنهي إعفاء 8 دول من استيراد النفط الإيراني وتركيا ترفض

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الاثنين، عن إنهاء إعفاء 8 دول كان قد سمح لهم باستيراد النفط من إيران، بهدف وصل إيران لـ “صادرات صفر”.

وجاء في بيان للمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، إنه بموجب الإعلان الرئاسي وابتداءً من مطلع أيار /مايو، ستواجه الهند والصين وتركيا وكوريا الجنوبية واليابان وتايوان وإيطاليا واليونان، عقوبات أمريكية إذا استمرت في شراء النفط الإيراني.

ونقل البيان تأكيدات ترامب على أن الولايات المتحدة والمملكة السعودية ودولة الإمارات، أكبر منتجي النفط، سيعملون على ضمان تلبية احتياجات سوق النفط العالمي.

الهدف من العقوبات

شدد بيان واشنطن على أن الإدارة الأمريكية والحلفاء مصممون على مواصلة حملة الضغط الاقتصادي ضد إيران لإنهاء النشاط المزعزع للاستقرار، الذي يهدد الولايات المتحدة والحلفاء في الشرق الأوسط، والتأكيد على التزام الولايات المتحدة بتعطيل شبكة الإرهاب الإيرانية.

وقالت وكالة رويترز اليوم، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد إنهاء الإعفاءات الاستثنائية من العقوبات النفطية لوضع ”الحد الأقصى من الضغوط الاقتصادية“ على إيران من خلال وقف صادراتها وتقليص المصدر الرئيسي لعائدات البلاد.

تركيا وإيران تردان على تهديدات واشنطن

من جهتها ردت وكالة الأنباء الإيرانية تسنيم، يوم الاثنين، نقلا عن مصدر لم تسمه في وزارة النفط الإيرانية قوله إن الولايات المتحدة ستفشل في قطع صادرات بلاده من النفط، إذ أن إيران مستعدة لأي قرار أمريكي لإنهاء الإعفاءات الممنوحة لبعض مشتري الخام الإيراني.

وبحسب مصدر تسنيم، الذي نقلت عنه قال، إن ”استمرت الإعفاءات أم لم تستمر، فإن صادرات نفط إيران لن تكون صفرا في أي حال إلا أن تقرر السلطات الإيرانية وقف صادرات النفط، وهذا غير وارد حاليا“.

مضيفا، ”لدينا سنوات من الخبرة في تحييد مساعي الأعداء لتوجيه الضربات لبلادنا“.

في حين هددت إيران بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز، وقال الأدميرال علي رضا تنكسيري، قائد القوة البحرية التابعة لحرس الثوري الإيراني، إن مضيق هرمز هو ممر بحري وفق القوانين الدولية، “واذا منعنا من استخدام هذا الممر فسنقوم بإغلاقه”.

من جهتها ردت تركيا عبر وزارة خارجيتها، أنه تنتقد قرار الولايات المتحدة بخصوص إنهاء الإعفاءات من العقوبات النفطية المفروضة على إيران، قائلة إنها لن تخدم السلم والاستقرار في المنطقة.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، ”لا نقبل العقوبات الأحادية الجانب وفرض الإملاءات بشأن كيفية بناء علاقتنا مع جيراننا“.

يشار إلى أن صادرات النفط الإيرانية حاليا تقدر بأقل من مليون برميل يوميا، مقارنة بأكثر من 2.5 مليون برميل يوميا قبل أن يتخلى ترامب عن الصفقة النووية في أيار/مايو الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق