الشأن السوري

لعدم وجود رقابة وقوانين صارمة.. تجارة الحبوب المخدرة تصل إلى صيدليات الرقة !!

لعدم وجود رقابة وقوانين صارمة.. تجارة الحبوب المخدرة تصل إلى صيدليات الرقة !!

تشهد مدينة الرقة انتشاراً للحشيش والحبوب والمواد المخدرة بين شباب وشابات المدينة، نتيجة لعدم وجود رقابة على دخول هذه المواد أو قوانين صارمة ضد تجارها ومروجيها.

عقوبات غير صارمة

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الرقة “أحمد الأحمد” إنَّ انعدام الرقابة أدى إلى انتشار ظاهرة تأجير شهادات الصيدلة، وتحويل الصيدليات إلى محال لبيع الحبوب المخدرة مثل حبوب “الترامادول، السودافيد”، والتي تباع دون وصفات طبية، وسط انعدام الرقابة من مجلس الرقة المدني التابع لميليشيا “قسد”.

وفي السياق ذاته أكدَّ لنا إداري في هيئة مكافحة الجريمة المنظمة التابعة لميليشيا “قسد” في الرقة أنَّ مروجي الحبوب والمخدرات يتعرضون للسجن لمدة تتراوح من الشهر إلى الشهرين، إضافة إلى مصادرة المواد المخدرة التي بحوزتهم،و هذه العقوبة تعتبر بسيطة، مما يشجع المروجين على الاستمرار في عملهم.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ ميليشيا “الأسايش” التابعة لـ”قسد” ألقت القبض على العديد من مروجي المخدرات في مدينتي الرقة والطبقة، وصادرت من كل مروج وتاجر كميات تزيد عن 60 كيلو غراماً من الحشيش، والمئات من الحبوب المخدرة “الكبتاجون”، إضافة إلى بودرة الهيروين.

أساس الآفة

قال مراسلنا إنَّ مدينة الرقة بعد السيطرة عليها من قبل ميليشيا “قسد” في أواخر العام 2017 شهدت افتتاح نوادي ليلية تعود ملكيتها لرجال أعمال من مدينة القامشلي، ويعمل بها فتيات من الساحل السوري ومدينة السلمية، على غرار النوادي التي كانت منتشرة خلال فترة حكم النظام للمحافظة.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ تجارة الحشيش والمواد المخدرة بدأت بالانتشار من هذه النوادي، لتصل بعدها إلى الحدائق العامة والشوارع والصيدليات.

أسعار وآثار

قال مراسلنا إنَّ حبوب “السودافيد والترامادول” تباع في الصيدليات بسعر من 500-800 ليرة سورية للظرف الواحد “أي بين الدولار والدولار ونصف”، أما حبوب الكبتاغون المخدرة تباع عن طريق مروجين ويتراوح سعر الحبة ما بين 200-350 ليرة سورية.

وتدخل حبوب الترامادول والسودافيد إلى الرقة بشكل شبه نظامي من مناطق سيطرة النظام السوري عبر صناديق الأدوية، في حين يدخل الحشيش والكبتاغون والهيروين عبر طرق تهريب من مناطق النظام أيضاً، في ظل انعدام الرقابة على هذه الطرق.

وعن أثر هذه المواد على الشباب قال مراسلنا إنَّ حي سيف الدولة في مدينة الرقة شهد قبل فترة وفاة شاب يبلغ من العمر 17 عاماً بسكتة قلبية، نتيجة تعاطي جرعة زائدة من حبوب السوادفيد، إضافة إلى عدد من حالات الوفيات الأخرى.

 

743

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق