اخبار سوريا

تصعيد جوي شمالي سوريا وواشنطن تدعو روسيا للتهدئة

تشهد محافظتا إدلب وحماة شمالي سوريا، منذ صباح اليوم الثلاثاء، تصعيدًا حاداً من قبل نظام الأسد وحليفته روسيا، في حين دعت واشنطن جميع الأطراف للتهدئة هناك.

وقال مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” بريف حماة، علي أبو الفاروق، إن طيران نظام الأسد الحربي وحليفه الروسي شنّا اليوم أكثر من 80 غارة جوية، تنوعت بين غارات بالصواريخ والبراميل المتفجرة ألقاها الطيران المروحي.

كما أوضح مراسلنا أن الطيران الحربي التابع للنظام أستهدف مساء اليوم بالرشاشات الثقيلة مدينة كفرزيتا وقريتي تل هواش ودير سنبل في ريف حماة الشمالي.

في حين استهدف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة محيط بلدة كفرنبودة في الوقت الذي استهدفتها قوات الأسد براجمات الصواريخ ما خلف أضراراً في المنازل والبنى التحتية.

كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة قرية الكركات بالتزامن مع قصف صاروخي من معسكر جورين أستهدف قريتي العمقية والعنكاوي في سهل الغاب بريف حماة الغربي.

وتابع مراسلنا أن قصفا براجمات الصواريخ من حاجز الشيخ حديد، أستهدف بلدة كفرنبودة يريف حماة الشمالي وذلك بالتزامن مع قصف بالبراميل المتفجرة.

الأمم المتحدة تدين قصف منشآت صحية

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن قصف مناطق في شمال غرب سوريا، خلال الأيام الثلاثة الماضية أدى إلى خروج مستشفيين من الخدمة، وإلحاق الضرر بمركز طبي.

وقال ديفيد سوانسون من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن “الأمم المتحدة تشعر بالاستياء البالغ من ثلاث هجمات على مستشفيات ومنشآت صحية في شمال غرب سوريا ما حرم الآلاف من حقهم الأساسي في الرعاية الصحية”.

واشنطن تدعو روسيا والأسد إلى تجنب شن هجمات عسكرية

حذرت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الثلاثاء، في بيان لها من تصعيد الهجمة العسكرية في الشمال السوري، ما ”يؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة“، على حد تعبيرها.

وقالت الخارجية: ”ندعو جميع الأطراف، بما في ذلك روسيا والنظام السوري، إلى الالتزام بتعهداتهم بتجنب شن هجمات عسكرية واسعة النطاق، والعودة إلى عدم تصعيد العنف في المنطقة، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون معوقات“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى