الشأن السوري

دفعة جديدة تغادر الركبان.. ومشارب مياه للمخيم استعداداً لرمضان

خرجت اليوم دفعة جديدة من نازحي الركبان باتجاه مراكز الإيواء التي أقامتها قوات النظام في مدينة حمص وريفها، فيما أدخل الجانب الأردني عدداً من مشارب المياه إلى المخيم بالتعاون مع منظمة إنسانية وجيش العشائر التابع للمعارضة السورية.

قرابة 3 آلاف نازح

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مخيم الركبان، حمزة العنزي، إنَّ خروج دفعة النازحين من المخيم جاء عقب إفراج قوات النظام السوري عن عدد من نازحي الركبان المتواجدين في مراكز الإيواء في حمص.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ هذه الدفعة تقدر بـ 3 آلاف نازح خرجوا على متن 140 حافلة، وسلكوا الطريق الذي يبدأ من معبر جليغم التابع لقوات النظام على حدود المنطقة 55 باتجاه حاجز ظاظا ومنه إلى مدينة الضمير ليتجهوا بعدها إلى طريق المحسا- القريتين وبلدة الفرقلس، وبعدها إلى مراكز الإيواء في مدينة حمص.

ومن المحتمل أن يتم تقسيم هذه الدفعة على مراكز إيواء ومباني حكومية في مدينة تدمر، ونقل البقية إلى مراكز الإيواء والتي هي عبارة عن مدارس في حيي البياضة ودير بعلبة في مدينة حمص، نظراً لاكتظاظ المراكز الأخيرة بالنازحين.

مشارب مياه إلى الركبان

قال المنسق الإعلامي لفصيل جيش العشائر، عبد العزيز الطيباوي، لوكالتنا إنَّ حرس الحدود الأردني ومنظمة “عالم أفضل” قاموا بتسليم جيش العشائر 12 مشرب ماء، وكل مشرب يحتوي 10 صنابير مياه، ليقوم جيش العشائر بتسليم هذه المشارب لأعضاء المنظمة في منطقة الـ 55.

 

ولفت الطيباوي إلى أنَّ هذه المشارب جاءت كخطوة لدعم المدنيين وتزويدهم بالمياه من الجانب الأردني، وتسهيل وصول المدنيين للمياه خاصة مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك.

ومن جهته قال مسؤول منظمة عالم أفضل، محمد القطاش، لوكالتنا إنَّ هذه المشارب دخلت إلى الركبان بعد أن أصبحت المشارب القديمة غير صالحة للاستخدام، مشيراً إلى أنَّ جيش العشائر قدم الحماية والمساعدة اللازمتين أثناء نقل المشارب من الجانب الأردني وتركيبهم في الركبان.

والجدير بالذكر أنَّ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تباحث في اتصال هاتفي اليوم مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو عدداً من القضايا المتعلقة بالشأن السوري، من بينها مخيم الركبان، وأصدرت وزارة الخارجية الروسية بياناً اتهمت فيه الولايات المتحدة بتعطيل خروج النازحين من الركبان واتخاذهم كدروع بشرية بهدف السيطرة مستقبلاً على منطقة التنف الواقع المخيم ضمنها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى