الشأن السوري

خسائر فادحة للنظام على جبهات حماة عقب محاولة تقدّم فاشلة

تشهد محافظتا إدلب وحماة تصعيدًا هو الأعنف منذ أكثر من 15 شهرًا، حيث شنّت الطائرات الحربية والمروحية السورية والروسية أكثر من 100 غارة استهدفت ريفي حماة وريف إدلب الجنوبي خلال الساعات الأخيرة، موقعًة قتلى وجرحى بين المدنيين.

في حين، ردّت فصائل المعارضة على مصادر القصف مستهدفًة عدة مواقع للنظام السوري، مكبّدًة الأخير خسائر في العتاد العسكري.

قتلى مدنيين بسبب كثافة القصف

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حماة، عمر العمر، إنَّ قصفًا مدفعيًا وصاروخيًّا من مواقع النظام المتمركزة في مدينة السقيلبية وبلدة شطحة وقرية الكريم ومعسكر بريديج، استهدف بلدة قلعة المضيق بالإضافة إلى عدد من القرى في سهل الغاب وجبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي.

وبلغت حصيلة القتلى المدنيين حتى لحظة إعداد التقرير، 8 أشخاص، بين نساء ورجال، بالإضافة إلى عدد آخر من الجرحى لم يتسنى لنا معرفة العدد الكلّي نظرًا لشدة القصف.

وأشار مراسلنا إلى وجود تجمّع كبير لقوّات النظام وضباط روس وسط مدينة السقيلبية غربي حماة، بالتزامن مع قصف مكثف يستهدف بلدة قلعة المضيق، وسط تحليق مكثّف لطيران الاستطلاع في سماء المنطقة.

خسائر للنظام جرّاء ردّ المعارضة

أفاد مراسل الوكالة في المنطقة “علي أبو الفاروق“، أنَّ اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة المتمثّلة بـ “الجبهة الوطنية للتحرير” وقوّات النظام اندلعت على جبهة قلعة المضيق غربي حماة، في محاولة من الأخير التقدّم في المنطقة، حيث ردّت الجبهة باستهداف مواقع النظام في مدينة السقيلبية بعدد من القذائف المدفعية.

وتمكّنت الجبهة الوطنية من تدمير دبابة للنظام على جبهة قلعة المضيق، بعد استهدافها بصاروخ تاو، وأعقب ذلك تدمير “بيك آب” في حاجز الآثار بالقرب من قلعة المضيق غربي حماة، بعد استهدافه بصاروخ كورنيت.

وأسفر استهداف المعارضة عن مقتل وجرح عدد من عناصر النظام، أثناء صدّها محاولة تقدّم لقوات النظام على محاور بلدة قلعة المضيق بريف حماة الغربي.

بدوره، شارك جيش العزة باستهداف مواقع النظام السوري وميليشياته شمال حماة بقصف مدفعي مكثّف استهدف عدة نقاط.

وصرّح العقيد مصطفى بكور، من جيش العزة لوكالة “ستيب الإخبارية“، أنه ردًا على استهداف المدنيين في الشمال السوري، من قبل الطيران الروسي وطيران نظام الأسد، والمدفعية والصواريخ التابعة للميليشيات الطائفية، قام جيش العزة باستهداف أماكن إطلاق النيران في عدد من المواقع وحقق إصابات جيدة.

مؤكّدًا أنَّ الجيش سيواصل استهدافه لنقاط النظام والرد على مصادر النيران.

هذا وأعلنت غرفة عمليات “وحرّض المؤمنين” عن مقتل 7 عناصر لقوّات النظام، بعد استهدافهم بقنابل محمّلة بطائرة استطلاع استهدفتهم على محور المشاريع في سهل الغاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى