ميداني

روسيا تعترف بـ 100 غارة على مناطق خفض التصعيد.. وحصيلة القتلى تصل 19 مدنيًا

شنَّ الطيران الروسي وطيران النظام الحربي والمروحي مئات الغارات على ريفي حماة وإدلب بالتزامن مع قصف مدفعي طال عدداً من المناطق، ما أدى إلى وقع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

غارات على ريف حماة

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية نقلاً عن مصدر عسكري إن طيران الأسد والطيران الروسي شنّا أكثر من 100 غارة خلال الـ 24 ساعة الماضية على قرى وبلدات ريف حماة الغربي والشمالي، واصفةً مناطق استهداف الغارات بـ “تحصينات جبهة النصرة”.

من جهته قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حماة، عمر العمر، إنَّ عدد الغارات على ريف حماة تعدى الرقم الذي اعترفت به وكالة “سبوتنيك”بكثير، خاصةً وأنها لم تفصح عن عدد غارات الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة والألغام البحرية.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ القصف على ريفي حماة الشمالي والغربي لم يوقع خسائر بشرية نتيجة نزوح الغالبية العظمى من أهالي المنطقة إلى ريف إدلب ومناطق درع الفرات هرباً من القصف العنيف الذي تتعرض له المنطقة، في حين سقط عدد من نازحي ريف حماة قتلى وجرحى نتيجة القصف الذي طال ريف إدلب.

وأضاف مراسلنا أنَّ جيش العزة نعى اثنين من مقاتليه في قصف لقوات النظام على محاور الجبهات بريف حماة الشمالي، كما استهدف جيش العزة معسكرات قوات النظام والقوات الروسية في بلدة حيالين شمالي حماة بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون.

حصيلة القصف على ريف إدلب

قال مراسلنا في ريف إدلب، عبدالله أبو علي، إنَّ القصف الجوي والمدفعي على ريف إدلب نتج عنه مقتل 19 مدنياً توزعوا بين قتيل في جسر الشغور وسيدتين في كل من سطوح الدوير وديرسنيل، و6 قتلى في كل من كفرنبل وترملا، إضافة إلى 4 قتلى في قرية أرينبة و6 قتلى في كل من قرى أرنبة وبسقلا وبلدات حاس والهبيط.

ونوَّه مراسلنا إلى أنَّ من بين القتلى 3 نازحين من أرياف حماة، إضافة إلى عشرات الإصابات في صفوف المدنيين، دون الوصول إلى إحصائية محددة لعدد الجرحى نتيجة كثافة الغارات.

الجدير بالذكر أنَّ غارات الطيران الروسي أخرجت اليوم ثلاث مستشفيات ومركزًا صحياً عن الخدمة بشكل جزئي أو كامل، وتوزعت هذه المستشفيات في مدينة كفرنبل وبلدة حاس ومركز الهبيط الصحي بريف إدلب الجنوبي، ومستشفى كفرزيتا الجراحي في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق