الشأن السوري

عملية “خاطفة” للمعارضة شمالي اللاذقية.. والتفاصيل؟

عملية “خاطفة” للمعارضة شمالي اللاذقية.. والتفاصيل؟

أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” اليوم الثلاثاء، عن مقتل ثمانية عناصر لقوات الأسد بينهم ضابط في عملية “خاطفة” شمالي اللاذقية.

إغارة للمعارضة

قال “رستم صلاح” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف اللاذقية: إنَّ مجموعة من مقاتلي حركة أحرار الشام قطاع الساحل المنضوية في صفوف الجبهة الوطنية للتحرير، قامت بإغارة على مواقع قوّات النظام المتمركزة في تلة “أبو أسعد” في جبل الأكراد، فجر اليوم، ما أسفر عن مقتل ثمانية مقاتلين بينهم ضابط واغتنام أسلحتهم وذخائرهم، وعادت المجموعة دون وقوع إصابات في صفوفها.

محاولات للنظام

أضاف مراسلنا، أنَّ مجموعة تتبع لقوَّات النظام حاولت التقدم، اليوم، إلى محور “الكبانة” في جبل الأكراد ما أدى لمقتل ضابط برتبة عالية وجرح عدد من العناصر، كما تجدد القصف على هذا المحور بعشرات الصواريخ نوع جولان من مواقع قوات النظام في النبي يونس إضافة إلى غارة جوِّية روسيَّة.

وفي جبل التركمان، دارت اشتباكات بين قوات المعارضة والنظام على محور “أبو علي” بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة دون أنباء عن وقوع إصابات.

ردًا على القصف

ذكر مراسل الوكالة أنَّ العملية “الخاطفة” جاءت ردًا على القصف المدفعي الذي يطال قرى الساحل منذ يومين، حيث استهدفت أكثر من عشرين غارة جوّية روسيّة وعشرات القذائف المدفعية محور “الكبانة” أمس الاثنين، سبقه بيوم غارات على قرى “الكندة وحردبين والكبانة” وقصف مدفعي دون وقوع إصابات في صفوف مقاتلي المعارضة.

وأول أمس الأحد، استهدفت غارة جوية خاطئة مواقع قوات النظام في “جب الأحمر” في جبل التركمان قتل خلالها ضابط برتبة نقيب وجُرح عنصران.

وتأتي الاشتباكات في الساحل السوري، في وقت استمرار القصف على مناطق ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي والغربي، وسط معارك كر وفر بين المعارضة والنظام شمالي حماة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت أنَّ قواتها صدّت، أمس الاثنين، هجومين جديدين براجمات صواريخ (صباحًا ومساءً) نفذهما المسلحون على قاعدة “حميميم” في الساحل السوري، واتهمت “هيئة تحرير الشام” بتنفيذ القصف من موقعها في جبل الزاوية جنوبي إدلب والذي يتعرض لقصف جنوبي روسي متصاعد منذ أيام.

 

١٥٥٠٣١

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق