الشأن السوري

فصائل المعارضة تبدأ عملاً عسكرياً معاكساً شمالي حماة وتستعيد عدة نقاط

بدأت فصائل المعارضة بالاشتراك مع هيئة تحرير الشام اليوم عملاً عسكرياً معاكساً مشتركاً ضد قوات النظام على عدد من محاور ريف حماة الشمالي وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف بين الطرفين.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير المشاركة بالعمل العسكري عن تمكنها من قتل مجموعة من عناصر قوات النظام على محور بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي بعد استهدافهم بصاروخ موجه من نوع “كونكورس”.

معارك وسيطرة

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حماة، عمر العمر، إنَّ فصائل المعارضة مهدت بالمدفعية والرشاشات الثقيلة على مواقع النظام في كل من بلدات كفرنبودة والجبين والحماميات وتل ملح.

وأضاف مراسلنا أنَّ اشتباكات عنيفة دارت بين فصائل المعارضة وقوات النظام داخل قرية الجبين وقرية الحماميات اللتان كانتا تحت سيطرة قوات النظام منذ عدة سنوات ولم يسيطروا عليهم خلال الحملة الأخيرة.

وانتهت الاشتباكات في قرية الحماميات بالسيطرة على القرية والتلة التابعة لها من قبل فصائل المعارضة بعد معارك وصفها البعض بـ”الطاحنة”، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة في محاور تل ملح وقرية الجبين.

قصف جوي ومدفعي

وأشار مراسلنا، علي أبو الفاروق، إلى أنَّ الطيران المروحي التابع للنظام ألقى عدداً من البراميل المتفجرة على الأراضي الزراعية الواقعة بين مدينة كفرزيتا وقرية الحماميات بريف حماة الشمالي.

كما استهدفت قوات النظام والقوات الروسية مدينة اللطامنة بقذائف المدفعية والصواريخ ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخر بجروح، بالتزامن مع قصف براجمات الصواريخ من النقطة الروسية شمالي مدينة محردة على الأراضي الزراعية لمدينة كفرزيتا وقرية الأربعين رافقه تحليق مكثف لطيران الاستطلاع الروسي فوق المنطقة.

وكانت قوات النظام بدأت حملة عسكرية برية على ريف حماة الشمالي والغربي بالتعاون مع قوات روسية في السادس من الشهر الحالي، ونتج عن الحملة سيطرة قوات النظام على عدد من القرى والبلدات كان أولها قرية الجنابرة وتل عثمان، كما سبق الحملة العسكرية البرية حملة قصف جوي مكثف على ريف حماة الشمالي والغربي وريف إدلب الجنوبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى