سلايد رئيسيميداني

عملية أمنية شاملة لـ”قسد” .. والتحالف يُدرّب عشرات الآلاف

استقدمت ميليشيا “قسد” مؤخرًا حشودات عسكريّة من الرقة والحسكة ومناطق أخرى لشنِّ عملية أمنية شاملة على المنطقة الشرقية، فيما أعلن التحالف الدولي أمس الثلاثاء أنّه يُدرّب عشرات الآلاف من القوات المحلية التابعة للميليشيا.

حملة لقسد

قال “حمزة العنزي” مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية: إنَّ حشودات لميليشيا “قسد” استقدمتها مؤخرًا من الرقة والحسكة ومناطق أخرى إلى حقل “العمر” النفطي، لشنِّ عملية أمنية شاملة على المنطقة، وذلك بعد أن خرجت مظاهرات شعبية ضد سياسة قسد القومية واعتقالاتها التعسفية وقتلها للمدنيين.

وأضاف مراسلنا، أنَّه شوهد انتشار وتشديد لقسد غربي دير الزور، عبر ثلاثة حواجز في قرية “الصعوة” وحاجز جديد عند مدخل بلدة “الكسرة” وتدعيم حاجز آخر في نهاية “الكسرة” بالإضافة للحواجز الطيارة والدوريات المستمرة.

كما داهمت ميليشيا “قسد” قرية “أبو النيتل” شمالي دير الزور وحاصرتها من الجهات الأربعة، ودخلت دورية تابعة للميليشيا بلدة “الزر” وتمركزت بجانب مسجد “أبو سعد” والقريب من الجهة الغربية لمدينة “الشحيل” شرقي ديرالزور التي تشهد توترًا مستمرًا.

من جهتها، تحدثت صحيفة “جسر”، اليوم، عن إطلاق “قسد” حملة كبرى يُشارك فيها أكثر من أربعة آلاف مقاتل، بهدف “تطهير بادية الروضة” قرب الحدود العراقيَّة. مشيرةً إلى بدء الحملة الليلة الماضية من ثلاثة محاور “بلدة مركدة جنوبي الحسكة، بلدة الصور شمالي ديرالزور، وحقل العمر شرقها”.

التحالف يُدرب عشرات الآلاف

أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش”، أمس الثلاثاء أنّه يهدف إلى تدريب قوَّات محلية قوامها ما بين 30 إلى 40 ألف مقاتل، وتمكّن حتى الآن من تدريب ما بين 10 إلى 20 ألفًا من تلك القوات التابعة لميليشيا “قسد”.

وذكر الجنرال البريطاني “كريس غيكا” نائب قائد التحالف الدولي في إفادة له بوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”، أنَّ “العمل على تدريب العناصر التابعة لقسد جارٍ على قدم وساق، وتسريع العملية يعتمد على مدى سرعة قسد في إعادة هيكلة نفسها”.

وبخصوص المظاهرات التي شهدتها بعض المدن والبلدات ذات الغالبية العربية ضد وجود “قسد”، قال “غيكا”: إنّه تابع الأحداث و “قسد” أجرت لقاءات مع المحتجين في ناحية عين عيسى شمالي الرقة، فالاحتجاجات، بحسب وجهة نظره، “ترتبط بالظروف المعيشية ولا يوجد أيّ مشاكل عرقية”.

وإزاء إمكانية انسحاب “قسد” من المناطق العربية، أكّد الجنرال البريطاني أنَّ “تنظيم الدولة هو التهديد الأكبر في المنطقة، وعملية من هذا القبيل في هذه المرحلة ستؤدي إلى عودة التنظيم، ما يهدّد أمن واستقرار المنطقة”. حسب قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق