الشأن السوري

بعد الموافقة .. “الجيش الوطني” يُرسل تعزيزاته رسميًا إلى حماة

أرسل “الجيش الوطني”، اليوم الأحد، تعزيزات جديدة إلى جبهات حماة وإدلب للمشاركة في صد هجوم نظام الأسد وروسيا، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

مؤازرات من الجبهة الشامية

أرسلت “الجبهة الشامية” إحدى مكونات الفيلق الثالث في “الجيش الوطني” اليوم، تعزيزات عسكرية من ريف حلب الشمالي إلى ريف حماة الشمالي والغربي، بهدف مؤازرة “الجبهة الوطنية للتحرير”، للمشاركة بالمعارك الجارية في المنطقة ضد قوّات النظام وميليشياته.

التعزيزات رسمياً

وقال مصدر عسكري من الجيش الوطني لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنَّ أول عملية إرسال قوات عسكرية بشكل رسمي من الجيش الوطني إلى خطوط التماس ريف حماة كانت يوم أمس السبت، وذلك بعد الموافقة على التنسيق مع الجبهة الوطنية للتحرير وهيئة تحرير الشام منذ يومين،وتضمنت الموافقة دخول الجيش الوطني إلى نقاط التماس المشتركة مع الجبهة الوطنية للتحرير.

وأضاف، أنَّ العديد من المجموعات التابعة للجيش الوطني توجهت نحو خطوط التماس في ريف حماة، وسيستمر إرسال التعزيزات بشكل يومي، مشيرًا إلى أنَّ الجاهزية ارتفعت في كافة ألوية الجيش الوطني.

ويُشار إلى أنَّ قائد تحرير الشام “أبو محمد الجولاني” أكد في تسجيل مصور أول أمس أنّهم لا يمنعون أي فصيل من المشاركة في معارك حماة وتعهد بإيصال من يريد القتال معهم بنفسه.
وتعد هذه المرة الأولى التي تشارك فيها فصائل من ريف حلب الشمالي بمعارك خارج نطاق عملية درع الفرات و غصن الزيتون شمالي حلب، ومنذ أسبوع بدأت مجموعات فردية من الجيش الوطني بالتناوب بمعدل 150 مقاتلاً لكل مجموعة على الرباط أسبوعيًا في جبهات حماة.

 

2 20

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق