سلايد رئيسيميداني

تحرير الشام تُسلّم المختطف الإيطالي “أليساندرو سارديني” في سوريا بوساطة تركية

دعا مكتب العلاقات الإعلامية في حكومة الإنقاذ، ظهر اليوم الأربعاء، الصحفيين والناشطين الإعلاميين في الشمال السوري، لتغطية فعاليات مؤتمر صحفي في معبر باب الهوى الحدودي، حول تسليم مختطف إيطالي للسلطات التركية، بعد تحريره من المجموعة الخاطفة.

وذكرت وكالة “أنباء الشام” التابعة لحكومة الإنقاذ أنَّ جهاز الشرطة التابع لها تمكّن خلال الأيام الماضية، من تحرير المختطف الإيطالي “أليساندرو سارديني”، حيث كان محتجزًا لدى عصابة تمتهن الخطف والابتزاز المالي، على حد زعمها.

كلمة وزير داخلية الإنقاذ

ألقى أحمد لطوف، وزير الداخلية في حكومة الإنقاذ، الذراع السياسي لـ هيئة تحرير الشام، كلمة على هامش المؤتمر الإعلامي الخاص بـ تسليم الرهينة الإيطالي “أليساندور سارديني” للوفد التركي، قال من خلالها: إنَّ وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ تقوم بتسيير الدوريات ليلاً ونهارًا على مدار الساعة، حرصًا منا على توفير الأمن والسلامة في ربوع المناطق المحررة، وردعًا للمجرمين، وإنهاءً لحالات الخطف والابتزاز المالي.

وأضاف، عمدنا إلى رفع الجاهزية الأمنية في الفترة السابقة، من خلال عمل المخافر، وأقسام وفروع الشرطة، ونقاط التفتيش المنتشرة في كامل المنطقة، وقد تمَّ تحرير العديد من المختطفين وإلقاء القبض على الخاطفين، وتقديمهم إلى القضاء، لينالوا جزاءهم العادل.

وتابع، علمنا بوجود رجل أجنبي بحوزتهم – لدى مجموعة خاطفة- قمنا على الفور بدراسة إمكانية تحريره، والحفاظ على سلامته، ونظرًا لاحتمالية حصول اشتباك أثناء المداهمة، بسبب وعورة المنطقة وضعنا هذا الخيار في المرحلة الأخيرة.

وأكمل لطوف، بدأنا بالتفاوض مع تلك الجهة عن طريق بعض “المخبرين المكتومين” لدينا، وتمّ إعطاء مهلة زمنية لأجل تسليمه لنا، وفعلاً تمَّ تحرير الرهينة، وتبيّن أنه إيطالي الجنسية، من خلال التحقيقات التي أجريناها معه.

واختتم كلمته قائلاً، تواصلنا على الفور مع الجهات المعنية لإجراء عملية التسليم أصولاً إلى حكومة بلاده، وإننا في وزارة الداخلية نعاهد الله عز وجل ونطمئن أهلنا في المناطق المحررة، بأننا سنبقى العين الساهرة والسياج المنيع والسند القوي للحفاظ على أرواحهم وأمنهم وممتلاكاتهم مهما كلفنا ذلك من تضحيات.

الرهينة المحرّر لم يصرّح لأي جهة

بدوره، صرّح الناشط، محمد الحلبي، أحد حضور المؤتمر الصحفي لمراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حلب، مجد الشيخ، أنَّ الرهينة “سارديني” الذي يتحدث اللغة الإيطالية فقط، لم يصرّح لأي جهة إعلامية خلال المؤتمر، بسبب عدم تمكّنه الحديث باللغة الإنكليزية أو العربية.

وأشار “الحلبي”، أنَّ الرهينة المحرّر اكتفى بالجلوس بجانب وزير الداخلية “أحمد لطوف” ومعاونه “علي كدّة ” اللذان بدورهما أعلنا عن تحرير الرهينة الإيطالي، من يد مجموعات مسلّحة، دون ذكر أي معلومات أو تفاصيل عن عملية التحرير التي جرت خلال الأيام الماضية.

يُذكر أنه في أبريل / نيسان الماضي، تسلمت إيطاليا المواطن “سيرجيو زانوتي”، الذي كان مختطفًا في سوريا منذ نحو ثلاث سنوات، كما سلّمت حكومة الإنقاذ الصحفي الياباني “جومبي ياسودا” بعد اختطافه من قبل مجموعة يُرجّح أنها تابعة لـ تنظيم جبهة النصرة المتشدد.

كما أعلنت حكومة الإنقاذ الذراع السياسي لـ هيئة تحرير الشام، أواخر العام الماضي، أنها سلمت تركيا عدداً من الأجانب كانوا مختطفين على يد مجموعات مسلحة عاملة في إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق