سلايد رئيسيميداني

التفجيرات تزداد عند نقاط التماس شمال شرقي حلب

أصيب قيادي في فرقة “السلطان مراد” إحدى فصائل “الجيش الوطني”، اليوم الخميس، إثر انفجار عبوة ناسفة في مدينة “الباب” شرقي حلب، في وقت تزداد حوادث التفجيرات في المنطقة.

وقال “سامي التركماني” نائب قائد فرقة “السلطان مراد” في تصريح لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنَّ “محمود طيب الغزال” قائد لواء “شيخ المجاهدين” في الفرقة أصيب بجروح بليغة أدت إلى بتر رجله، جرّاء انفجار عبوة ناسفة مزروعة في سيَّارته، وذلك أثناء مروره في سوق مدينة الباب عند قرابة الساعة الـ12 ظهر اليوم، في محاولة لاغتياله.

التفجيرات تكثر عند نقاط التماس

أوضح القيادي، أنَّ التفجيرات تستهدف المدن والبلدات القريبة من خطوط التماس سواء مع قوّات النظام أو مع الميليشيات الكردية، وخاصة مدن الباب وجرابلس شرقي حلب، وأعزاز وعفرين شمالها، وتتم عملية زرع العبوات الناسفة عبر عملاء موجودين داخل مناطق المعارضة بمقابل مادي.

وأشار “التركماني” إلى أنَّ أمور ضبط الأمن في المنطقة تقع على عاتق الشرطة المدنية والعسكرية، فيما تؤثر بعض الخلافات بين الشرطتين في مدينة الباب سلبًا على هذه العملية، كما تعمل فرق الهندسة على تفكيك العبوات الناسفة والسيارات المفخخة بشكل دوري كان آخرها، تفكيك سيارة منتصف الليلة الماضية وتفجيرها في الباب.

تفكيك درَّاجتين

فككت قوّات الشرطة والأمن العام، اليوم الخميس، درَّاجة نارية مفخخة في مدينة “جرابلس”، درَّاجة أخرى في ناحية “جنديرس” التابعة لمدينة عفرين كانت مركونة على مدخل الناحية، كما فجرت الشرطة ليلة أمس، درَّاجة مفخخة أخرى كانت معدة للتفجير في جرابلس.

وكان 12 مدنيًا أصيبوا بينهم اثنين بحالة حرجة، أمس الأربعاء، جرّاء انفجار درَّاجة نارية مفخخة في سوق العين المؤدي إلى سوق الخضار وسط مدينة جرابلس.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق