سلايد رئيسيميداني

الطائرات الروسية والسورية تتناوب على قصف إدلب وحماة، وخسائر للأسد على جبهات الأخيرة

تتناوب الطائرات الروسية والسورية، الحربية والمروحية منها، على قصف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، وريفي حماة الشمالي والغربي، موقعًة ضحايا مدنيين بينهم طفلين، تزامنًا مع استمرار الاشتباكات على جبهات حماة الشمالية موقعين خسائر بالعتاد في صفوف النظام.

طفلان ورجل حصيلة أولية لقصف إدلب

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، عبدالله أبو علي، إنه جرّاء الغارات الجوية التي استهدفت قرية مصيبين بريف إدلب، قتل رجل وطفلته كما أصيب آخرون بجروح متفاوتة جرّاء القصف الجوي.

وأضاف أنَّ غارات جوية بالصواريخ الفراغية استهدفت مدينتي كفرنبل وخان شيخون جنوب إدلب، ما أسفر عن مقتل طفل بالأولى ووقوع جرحى بين المدنيين في خان شيخون، بالإضافة إلى دمار في الأبنية السكنية والمنشآت الخدمية.

كما طالت الغارات الجوية بالطيران الحربي أطراف مصيبين و معمل القرميد ومطار تفتناز بريف إدلب، بالإضافة إلى غارات جوية بالطيران الحربي الروسي استهدفت سراقب وأخرى بالطيران الحربي استهدفت عابدين والنقير والهبيط بريف إدلب الجنوبي.

تزامن ذلك مع تحليق مكثّف لطائرتي سوخوي 24، وحربي رشاش، وميغ 23، وحربي سو 22، وحربي روسي عدد ٢.

وأشار مراسلنا إلى دخول رتلين عسكريين تركيين كانا متجهان نحو نقطة المراقبة في شير مغار بريف حماة الغربي، والآخر نحو نقطة الصرمان.

قصف روسي على ريفي حماة

أفاد مراسل الوكالة في حماة، علي أبو الفاروق، أنَّ عدداً من المدنيين أصيبوا بجروح جرّاء تجدد القصف من الطيران المروحي المحمّل بالبراميل المتفجرة على مدينة مورك في ريف حماة الشمالي.

فيما نفّذ الطيران المروحي الروسي غارات محملة بالبراميل استهدفت مدينة مورك وبلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، وفي قصف مماثل للطيران الروسي المحمل بالصواريخ الفراغية استهدف بلدات الحواش والعمقية و العنكاوي في ريف حماة الغربي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر بعد.

كما صعّد معسكر بريديج وحاجز المغير قصفهما المدفعي والصاروخي على بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي.

المعارضة توقع المزيد من الخسائر بصفوف النظام

أوضح مراسلنا بريف حماة، أنَّ قوات المعارضة تمكّنت من تدمير دبابة على جبهة تل هواش في ريف حماة الشمالي، وذلك بعد استهدافها بصاروخ م/د.

كما تمكنت أيضًا من تدمير راجمة صواريخ لقوّات النظام في قرية المغير بريف حماة الشمالي، بعد استهدافها بالمدفعية الثقيلة.

جاء ذلك بالتزامن مع قصف فصائل المعارضة بقذائف المدفعية والصواريخ مواقع قوات النظام في قرى المغير وبريديج والجبين بريف حماة الشمالي الغربي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق