سلايد رئيسيميداني

قيادي في الجيش الحر نهاراً وحارس مستشفى ليلاً.. أبو عمر قتيلاً بعبوة ناسفة شمالي إدلب

تعرض قائد فوج المدفعية في جيش إدلب الحر “أبو عمر تميم” اليوم، لعملية اغتيال بعبوة ناسفة أودت بحياته على طريق معرة مصرين في ريف إدلب الشمالي.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، عبد الله أبو علي، إنَّ العبوة الناسفة التي كانت مزروعة على أحد الطرقات استهدفت سيارة “ميتسوبيشي بيك أب” كان يستقلها قائد فوج المدفعية في جيش إدلب الحر “إحدى فصائل الجبهة الوطنية للتحرير” ما أدى إلى مقتله متأثراً بحراحه، إضافة إلى إصابة طفلته الصغيرة بجروح خطيرة للغاية.

ضابط منشق وحارس مستشفى

أشار مراسلنا إلى أنَّ أبو عمر تميم هو ضابط برتبة رائد منشق عن النظام السوري منذ بدايات الثورة السورية وانضم إلى صفوف الثوار ومقاتلي المعارضة ليستلم بعدها قيادة فوج المدفعية في جيش إدلب الحر.

وأضاف مراسلنا أنَّ أبو عمر يعمل كحارس في مشفى توليد بمعرة مصرين ليستطيع إعالة عائلته بحكم انقطاع الدعم عن جيش إدلب الحر قبل نحو عام ونصف.

جيش إدلب الحر بلا دعم مالي

ولفت مراسلنا إلى أنَّه وحتى عندما كان جيش إدلب الحر يتلقى دعماً مالياً فإنَّ الدعم لم يكن يكفي إلا لإطعام المقاتلين المرابطين على الجبهات، ولا يكفي لمنح رواتب لقادة الفصيل أو عناصره، الأمر الذي دفع بالعديد من عناصر وقادة الفصيل لتأمين عمل خارجي بهدف إعالة أنفسهم وعائلاتهم.

وتشهد مناطق إدلب ومناطق ريف حلب الشمالي انفجارات عبوات ناسفة وعمليات اغتيال تطال مدنيين وقادة فصائل عسكرية على حد سواء وبشكل متكرر، في حين تشير أصابع الاتهام في أغلب الأوقات لمجموعات تابعة للنظام السوري ولقاعدة حميميم العسكرية الروسية، كما يتبنى تنظيم الدولة “داعش” عمليات اغتيال في إدلب أيضاً.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق