الشأن السوري

قوات العبدو تهدم منازل طينية في الركبان وتحصن النقطة الطبية على الحدود الأردنية

بدأت سرية الهندسة التابعة لقوات الشهيد أحمد العبدو “أحد فصائل المعارضة” منذ يوم أمس يتحصين النقطة الطبية المتواجدة داخل مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية.

كما عملت الآليات التابعة لقوات العبدو على هدم المنازل الطينية التي غادرها أصحابها إلى مناطقهم التي يسيطر عليها النظام في ريف حمص الشرقي.

ساتر وخندق حول النقطة الطبية

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في مخيم الركبان، حمزة العنزي، إنَّ قوات الشهيد أحمد العبدو حفرت خندقاً بعمق متر ونصف المتر ورفعت ساتراً ترابياً بارتفاع مترين حول النقطة الطبية في المخيم بهدف منع دخول أو تسلل “عناصر إرهابية” إلى داخل النقطة الطبية.

وأضاف مراسلنا أنَّ قوات العبدو ستترك مدخلاً ومخرجاُ واحداُ للنقطة الطبية كما سيفرز الفصيل دوريات بشكل منتظم لمراقبة الدخول والخروج من وإلى النقطة الطبية.

لمنع استغلالها من قبل خلايا “داعش”

ولفت مراسلنا إلى أنَّ الجرافات التابعة لوحدات الهندسة في قوات الشهيد أحمد العبدو بدأت بهدم البيوت الطينية التي غادرها أهلها وعادوا منها إلى بلداتهم وقراهم في ريف حمص الشرقي.

وتهدف أعمال هدم البيوت إلى تأمين المنطقة الممتدة على طول الساتر الحدودي مع المملكة الأردنية من جهة الجنوب الغربي لمخيم الركبان وإزالة جميع المنازل الفارغة المتواجدة فيه.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ آليات قوات العبدو أزالت إلى الآن قرابة مئتي منزل طيني وسيبقى العمل مستمراً حتى إزالة جميع المنازل الطينية الفارغة داخل منطقة الحرم الحدودي.

وعن سبب هدم هذه المنازل قال مراسلنا إنَّ قوات أحمد العبدو والمملكة الأردنية رأوا أنَّه من المهم إزالة هذه المنازل لمنع استغلالها من قبل خلايا لتنظيم الدولة “داعش” قد تشكل خطراً على المنطقة ككل.

وكانت آخر دفعة غادرت المخيم بتاريخ التاسع عشر من الشهر الحالي، حيث ضمت الدفعة ما بين 150 إلى 200 نازح كانوا على متن 12 سيارة، في الوقت الذي يشهد فيه المخيم حصاراً خانقاً من قبل قوات النظام وحليفها الروسي منذ مطلع العام الحالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى