الشأن السوري

جرحى مدنيون في مظاهرة منددة بتعذيب شاب في قرية تابعة لعفرين

اشترك الان

أصيب سبعة مدنيين، في قرية “كوكانا” التابعة لمدينة عفرين شمالي حلب، مساء أمس الأربعاء، جراء إطلاق رصاص من قبل أحد فصائل المعارضة في مظاهرة خرجت بسبب اعتقال شاب من القرية.

تعذيب شاب

أفاد مصدر خاص من مدينة عفرين لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنَّ الشاب “محمد جميل محمد” (33 عامًا) تعرّض للتعذيب بعد رفضه الخروج من منزله بموجب طلب من فصيل فرقة الحمزة “الحمزات” الذي طالب الأهالي في قرية “كوكانا” بإخلاء بعض المنازل للاستيلاء عليها وتوطين مدنيين من حماة وإدلب في المنطقة.

وأضاف المصدر، أنَّه وبعد تكرار المطالبات من عناصر تابعين للحمزات بخروج الشاب محمد من منزل عمه المقيم فيه بموجب أوراق رسمية، قام عدد من العناصر باختطافه وتعذيبه، ما أدى لإصابته بأضرار صحية تمنعه من السمع والجروح تملأ وجهه.

مظاهرة منددة

تحدث المصدر ذاته، عن خروج أهالي قرية “كوكانا” التابعة لناحية معبطلي مع والدة محمد للتظاهر والاحتجاج ضد عناصر الحمزات في القرية، مساء أمس الأربعاء، ليقوم العناصر بإطلاق الرصاص على المتظاهرين ما أسفر عن إصابة سبعة أشخاص.

وعرف من بين الجرحى، “أليفة زوجة محمد عارف قاسم، محمد جميل محمد، جميل عمر، أمينة زوجة محمد إيبو، زينب إصابة في الرجل، محمد بطال، حنان مستو”، وبحسب المصدر فإنّ بعض المتظاهرين تعرضوا للضرب المبرح ما أدى لإصابة المسن “حسين أبو حسين” بتشوهات في جسده و”حسين محمد” لكسورات تمنعه من الحركة.

وأشار إلى فرض عناصر من الفصيل طوقاً أمنياً، وتم إغلاق مداخل ومخارج القرية بحواجز عسكرية. بحسب المصدر.

يُذكر أنَّ حوادث القتل والخطف تتكرر بين الحين والآخر في مناطق عفرين، نتيجة عدم ضبط العناصر المسيئين من قبل قادة الجيش الوطني.

 

3 17

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى