ميداني

التحالف العربي: الصواريخ المستخدمة لدى الحوثيين في اليمن تحمل صور بشار الأسد!!

كشف المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، أمس الجمعة، خلال مؤتمر صحفي أنَّ بعض أسلحة وذخائر الميليشيات الحوثية في اليمن تحمل صور رأس النظام السوري “بشار الأسد”.

أسلحة الحوثيين مهرّبة من حزب الله

قال المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، في مؤتمر صحفي، إنَّ بعض أسلحة ميليشيا الحوثي الإرهابية في اليمن تحمل صور الرئيس السوري بشار الأسد، موضحًا أنها تُهرّب من مقرات ميليشيا “حزب الله” في الضاحية الجنوبية من لبنان.

وعرض التحالف صورًا لمصادرة أسلحة مرسلة من إيران وحزب الله للحوثيين، وصورًا أخرى لصواريخ إيرانية الصنع أطلقتها ميليشيات الحوثي على السعودية.

وأكّد المالكي في تصريحاته أنَّ الميليشيات الحوثية هي ذراع لإيران، وتعمل لتهديد وجود اليمن ودول الجوار.

ويتلخّص التدخل الإيراني في اليمن، عبر تزويد الميليشيات الحوثية بـ “الصواريخ والطائرات المسيرة والزوارق المفخخة”، لافتاً إلى أنَّ “الميليشيات الحوثية هي أول ميليشيات في العالم تمتلك صواريخ باليستية”.

وصُنّعت الصواريخ الباليستية التي يستخدمها الحوثيون في معامل الحرس الثوري “وهي تصل ميناء الحديدة ثم تنقل مجزأة إلى صنعاء”.

الحوثيين “أداة لا تملك قرار”

لفت المالكي إلى أنَّ الميليشيات الحوثية “مجرّد أداة لا تملك قرار نفسها، وهناك من يدخلهم في الدائرة الدولية والإقليمية، ولكنها تفتقد الدرجة المناسبة من السياسة لتمكنها من التعامل مع هذه الدائرة التي وضعت بها”.

وشدّدَ على أنَّ “الحرب هذه، هي حرب فرضت على دول الخليج ولم تكن خيارًا”، موضحًا أنَّ “تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ والمال يطيل العمليات العسكرية”.

وأوضح المالكي أنَّ “الجهد العسكري يهدف إلى وقف التهديدات الإيرانية لمجتمعاتنا، حيث تسعى إيران عبر أذرعها في اليمن لإيجاد موطئ قدم في مضيق باب المندب.

يُذكر أنَّ التحالف العربي بقيادة المملكة السعودية والقوّات اليمنية الشرعية في اليمن، تشنُّ حربًا ضدَّ الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانيًا، في محاولة منها لاستعادة السيطرة الكاملة على الأراضي اليمنية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق