الشأن السوري

حصري | اجتماعات سرية إسرائيلية – كردية.. وهذه شروط إسرائيل لإقامة كردستان سوريا

كشفت مصادر خاصة من إدارة الدفاع الذاتي في ميليشيا “قسد” لوكالة “ستيب الإخبارية” عن اجتماع سري دار بين قيادات كردية ووزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان في إقليم كردستان العراق بهدف بحث عدة أمور متعلقة بمناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في الشمال الشرقي من سوريا.

ولفتت المصادر إلى أنَّ الاجتماع تم في العاشر من شهر مايو/أيار الفائت بمدينة شقلاوة التابعة لمحافظة أربيل بكردستان العراق.

وضم الاجتماع السري كلاً من صالح مسلم “مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD ” وشاهوز حسن “الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي”، وآلدار خليل “عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي”.

وبحسب المصدر فقد تناول الاجتماع الدعم العسكري الإسرائيلي لميليشيا “قسد” والمنطقة الآمنة التي من المزمع إقامتها في الشمال الشرقي من سوريا، والعلاقات الكردية-الإسرائيلية وسُبل تطويرها.

شرط إسرائيلي لإقامة كردستان سوريا

وقدم ليبرمان وعوداً بدعم عسكري إسرائيلي ضخم لميليشيا “قسد”، وحظر جوي فوق مناطق سيطرتها في سوريا بشرط تشكيل إدارة مشتركة مع المجلس الوطني الكردي وباقي المكونات والأحزاب الكردية، وبالفعل تم الاتفاق على تشكيل هذه الإدارة لكن دون تحديد موعد تشكيلها.

وأضافت المصادر أنَّه في حال تم تلبية الشروط الإسرائيلية حول الإدارة المشتركة فإنَّ إسرائيل ستساعد “قسد” في تحقيق “كردستان سوريا” مشابه للموجود في العراق.

وكانت وكالة “ستيب الإخبارية” نشرت تقريراً في الثالث والعشرين من الشهر الماضي حول سعي الأمريكان لتقريب وجهات النظر بين ميليشيا “قسد” ورفعت الأسد عم رأس النظام السوري الحالي.

حيث يشمل التقارب السماح لرفعت الأسد بانشاء شركات استثمارية ومكتب سري لتبييض الأموال في مناطق “قسد” وتزكيته لقيادة الفترة الانتقالية في سوريا، مقابل تعديلات دستورية تمنح الأكراد في الشمال الشرقي من سوريا حكماً ذاتياً مشابهاً لكردستان العراق.

شحنات أسلحة تصل لـ”قسد”

أفادت المصادر بأنً شحنة ضخمة من الأسلحة وصلت لميليشيا “قسد” عبر معبر سيمالكا الحدودي مع كردستان العراق يوم الخميس الماضي.

وتكونت الشحنة من مئتي شاحنة عسكرية محملة بمختلف أنواع المدرعات والمصفحات والرادارات وصواريخ مضادة للطائرات تمهيداً للحظر الجوي.

وكانت صحيفة شبيغل الألمانية تحدثت في الثلاثين من الشهر الماضي عن موافقة ألمانيا مبدئياً على إرسال ست طائرات نفاثة من نوع “تورنادو” لتطبيق الحظر الجوي فوق المنطقة الآمنة التي يسعى لها الأمريكان ويتباحثون حولها مع عدد من الأطراف منها تركيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق