الشأن السوري

المجلس العسكري السوداني ينتهج سياسية البشير ويوقع مجزرة مروعة بحق المتظاهرين بالخرطوم

قتل 13 متظاهرًا على الأقل وأصيب العشرات عقب فضِّ قوّات الأمن السوداني، التابعة للمجلس العسكري، الاعتصام أمام مقر القيادة العامة في العاصمة الخرطوم، وسط دعوات وجّهت من قوى الثورة إلى عصيان مدني وسياسي بهدف إسقاط المجلس العسكري.

بيان مشترك للجنة أطباء السودان وتجمع المهنيين

أعلنت “لجنة أطباء السودان” و”تجمع المهنيين”، صباح اليوم الإثنين، أنَّ عدد ضحايا فضّ الاعتصام الذي وقع فجرًا ارتفع إلى 13، إضافة إلى عشرات الجرحى بينها إصابات خطيرة؛ مما يرجح ارتفاع حصيلة القتلى في الساعات القادمة.

وناشدت اللجنة “الأطباء والكوادر الصحية بالتوجه إلى المستشفيات المحاذية لميدان الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش،”للحاجة الماسّة” وتحسبًا لوقوع أي طارئ.

كما ناشدت في بيانها، الصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود، وطالبت بالتدخل الفوري للمساعدة في إجلاء المصابين والجرحى في عيادات الميدان الطبية.

حرائق ودمار بميدان الاعتصام

أظهرت صورًا بثتها وسائل إعلام دولية، حرائق في بعض المتاريس بميدان الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني في العاصمة، وسط إطلاق رصاص كثيف، متقطع منذ ساعات.

بدورها، ذكرت وكالة “رويترز” للأنباء أنَّ قوّات الأمن أغلقت الشوارع وسط الخرطوم.

إضراب سياسي وعصيان مدني

بدورها، حملت قوى الثورة المجلس الانقلابي المسئولية كاملة عن المجزرة، مؤكدة أنه “خطط لتنفيذها بالخرطوم ومدن أخرى من بينها مدينة النهود”.

وأضافت: “نؤكد أنَّ منطقة القيادة الآن لا توجد بها إلا الأجساد الطاهرة لشهدائنا اللذين لم نستطع حتى الآن إجلاءهم من أرض الاعتصام”.

وأعلنت القوى “وقف كافة الاتصالات السياسية مع المجلس الإنقلابي ووقف التفاوض.
وقالت إنه “لا يعد أهلاً لذلك، وسنعمل على تقديمهم لمحاكمات عادلة أمام قضاء عادل ونزيه”.

كما أعلنت “الإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل والمفتوح اعتباراً من اليوم ولحين إسقاط النظام”، داعية المجتمع الإقليمي والدولي بعدم الاعتراف بالانقلاب والانحياز للشعب.

 

https://youtu.be/LM39ueox8Ms

 

1 6

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق