سلايد رئيسيميداني

مجهولون يغتالون إمام مسجد شرقي درعا .. وهجوم بالعبوات الناسفة على مقر حزب البعث بالمنطقة!!

تعرَّض أحد أئمة مساجد درعا للاغتيال مساء أمس بعبوة ناسفة، في الوقت الذي تعرض فيه مقر حزب البعث فجر اليوم لهجوم بالعبوات الناسفة ما أدى إلى أضرار مادية كبيرة.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا “راجي القاسم” إنَّ إمام مسجد علي بن أبي طالب في بلدة بصر الحرير بريف درعا الشرقي “موسى الحريري” لقي مصرعه عبر استهدافه بدراجة نارية مفخخة أثناء خروجه من صلاة التراويح مساء أمس الإثنين.

وأضاف مراسلنا أنَّ انفجار الدراجة المفخخة أدى إلى مقتل مدني “نعيم الحريري” وإصابة اثنين آخرين بجروح، حيث تم اسعافهم إلى مشفى إزرع المجاور لتلقي العلاج.

ثالث شيخ منذ سيطرة قوات النظام على درعا

ويعتبر موسى الحريري من وجهاء بصر الحرير وشيوخها، كما عُرف عنه معارضته للنظام السوري ورفضه المصالحات والتحاق شبان درعا بقوات النظام وأجهزته الأمنية.

والحريري هو إمام المسجد الثالث الذي يتعرض للاغتيال في درعا منذ سيطرة قوات النظام عليها في أواخر يوليو/تموز من العام الماضي، حيث سبقه الشيخ “رائد الحريري” والذي تعرّض للاغتيال بإطلاق نار من قبل مجهولين في شهر إبريل/نيسان الماضي ببلدة الحراك شرقي درعا، وقبله الشيخ “علاء الزوباني” القاضي السابق في محكمة دار العدل بحوران وإمام مسجد بلدة اليادودة.

هجوم بالعبوات الناسفة على مقر حزب البعث

في سياق الحديث عن درعا قال مراسلنا “محمد الحوراني” إنَّ مجهولين فجروا صباح اليوم مبنى شعبة حزب البعث في بلدة “أم ولد” في ريف درعا الشرقي.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ الهجوم الذي كان بعدة عبوات ناسفة أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بالمبنى، فيما لم ترد أنباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام.

وما زالت بلدة جلين بريف درعا الغربي تشهد غياباً لسيطرة قوات النظام منذ الثالث والعشرين من شهر مايو/أيار الماضي، عقب اعتقال القيادي السابق في جيش المعتز “هيسم حرير”، الأمر الذي أدى بعناصر المعارضة السابقين لخطف عناصر مفرزة الأمن العسكري في البلدة، ليفرج عنهم سابقاً وسط استنفار وتوتر غربي درعا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق