سلايد رئيسيميداني

حركة حماس تعتبر النظام “بلا وزن أو قيمة”، ومسؤول يكشف أعداد قتلى الميليشيات الفلسطينية

نفت حركة المقاومة الإسلامية أو ما يُعرف بـ حركة “حماس”، عودة علاقاتها مع النظام السوري وفقًا لما تداولته وسائل إعلام دولية خلال الأيام الماضية.

تزامن ذلك مع تصريحات لـ مسؤول في القيادة العامة للجبهة الشعبية الفلسطينية، كشف فيها عن أعداد عناصر الجبهة الفلسطينيين الذين قتلوا في صفوف النظام.

تصريحات لاذعة من حركة حماس

في أول تصريح رسمي للحركة، قال “نايف الرجوب”، القيادي البارز في حركة حماس، إنَّ “العلاقات مع النظام السوري لن تعود، وما يُنشر بالإعلام مجرد كلام لا أساس له من الصحة”.

وأكّد أنَّ النظام السوري الحالي “لم يعد له أي وزن أو قيمة”، ومن الخطأ التعويل عليه أو التقرّب منه، معتبرًا أنَّ “النظام السوري استُهلك تماماً، وأصبح رهانًا خاسرًا”.

واعتبر أنَّ “أي تقرّب من هذا النظام، سيكون على حساب الشعوب الحية، والنظام السوري لم يعد له أي تأثير على المستوى الإقليمي، والتقرب منه في ظل الظروف الحالية سيكون ضررًا محضًا، وعديم الجدوى أو المنفعة”.

ومؤخرًا، قالت وسائل إعلام عدة إنَّ حركة حماس بدأت بمفاوضات رسمية مع النظام السوري، بهدف عودة العلاقات الرسمية.

وفي وقت سابق نقل موقع “المونيتور” البريطاني، عن مسؤول إيراني قوله إنَّ “طهران تتوسط بين نظام الأسد وحركة حماس منذ مطلع عام2017، ضمّت العديد من الاجتماعات بحضور مسؤولين إيرانيين”.

قتلى الميليشيات الفلسطينية بصفوف الأسد

كشف الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “طلال ناجي”، أنَّ 1858 فلسطينيًا قضوا خلال قتالهم إلى جانب قوّات النظام السوري، بينهم 400 عنصر من أعضاء الجبهة الشعبية – القيادة العامة.

وأضاف أنَّ 285 فلسطينيًا قتلوا في صفوف جيش التحرير الفلسطيني؛ الذي يجبر اللاجئين الفلسطينيين على الالتحاق به لأداء الخدمة الإلزامية.

وأشار ناجي، إلى مقتل نحو 1100 شخص في صفوف لواء القدس، و11 مقاتلاً من عناصر النضال الشعبي، و10 آخرين من قوّات الصاعقة، في حين قضى 10 عناصر من حركة فلسطين الحرة.

وبيّن أنَّ عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين غادروا سوريا منذ عام 2011 يقدر بحوالي 200 ألف من أصل 535 ألف.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق