دولي

عقوبات أمريكية على أكبر شركة للبتروكيماويات في إيران

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية عقوبات على أكبر مجموعة قابضة للبتروكيماويات في إيران، أمس الجمعة، لدعمها الحرس الثوري الإيراني، بهدف تجفيف منابع تمويل القوة العسكرية الإيرانية، إلا أنّ محللين اعتبروها “رمزية” إلى حد بعيد.

واستهدفت العقوبات شركة الخليج الفارسي للصناعات البتروكيماوية لتوفيرها الدعم المالي للذراع الاقتصادية للحرس الثوري الإيراني المسؤول عن برنامج الصواريخ الباليستية والبرنامج النووي.

شبكة ضخمة

قالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان صحفي: إنّها فرضت عقوبات على شبكة المجموعة القابضة المؤلفة من 39 شركة فرعية للبتروكيماويات ووكلاء مبيعات أجانب.

وأوضحت أن شركة الخليج الفارسي والشركات التابعة لها تملك 40 % من الطاقة الإنتاجية للبتروكيماويات في إيران، وهي مسؤولة عن 50 % من إجمالي صادرات طهران من البتروكيماويات.

بهدف قطع التمويل

من جانبه، أكد وزير الخزانة ستيفن منوتشين، أنّه “باستهداف هذه الشبكة نعتزم قطع التمويل عن عناصر رئيسية من قطاع البتروكيماويات الإيراني تقدم الدعم للحرس الثوري”.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية، أنّ وزارة النفط الإيرانية منحت العام الماضي شركة خاتم الأنبياء، الذراع الاقتصادية والهندسية للحرس الثوري، عشرة مشاريع في صناعات النفط والبتروكيماويات بقيمة 22 مليار دولار، أي أربعة أضعاف الميزانية الرسمية للحرس الثوري الإيراني.

وتأتي العقوبات الجديدة في الوقت الذي تسعى فيه إدارة الرئيس دونالد ترامب لزيادة الضغوط الاقتصادية والعسكرية على إيران بسبب برامجها للأسلحة النووية والصواريخ الباليستية وكذلك لشنها حروبًا بالوكالة في سوريا والعراق ولبنان واليمن.

المصدر: (رويترز)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق