سلايد رئيسيميداني

احتجاجات في درعا البلد بسبب حواجز النظام وتخوف من انتهاء مهلة التسوية

قامت احتجاجات في درعا البلد اليوم، من قبل الأهالي مطالبين بإزالة الحواجز الأمنية التابعة للفرقة 15 التي وضعت منذ يومين على أطراف المدينة.

علمًا بأن قوات الأسد لم تدخل درعا البلد بعد أن سيطرت على الجنوب السوري منذ قرابة العام.

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب، راجي القاسم، أن الأهالي قاموا بالاحتجاجات بعد إعطاء مهلة للجيش مدتها 24 ساعة لإزالة الحواجز مهددين بالتصعيد، حيث وجهوا الأهالي واللجنة المركزية بدرعا البلد دعوة للأمن العسكري والمحافظ مطالبين بإزالة الحواجز.

وفي هذه السياق من المرجح أن يعلن النظام عن إنتهاء مهلة التسوية التي بدأت بتاريخ 24 / كانون الأول / 2018 وجددت لمدة ستة أشهر، ما يؤدي إلى عودة النظام إلى ممارساته ويقوم باقتحام المدينة وأخذ الشباب إلى التجنيد الإحتياطي.

الأمر الذي سيدفع الأهالي إلى العصيان ورفض الممارسات والتصعيد  كما حصل في بلدة جلين سابقًا. بحسب ما أفاد مراسلنا.

الجدير بالذكر أنه قامت مظاهرات في درعا البلد في وقتٍ سابق مع ذكرى إحياء الثورة السورية الثامنة من خلال التظاهرات والكتابة على الجدران، واحتجاجاً على إقامة تمثال للرئيس السوري السابق حافظ الأسد، بعد ما يقرب من 8 سنوات من إسقاط المتظاهرين التمثال الأصلي في المكان نفسه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق