حورات خاصة

عصام زيتون يكشف لـ”ستيب” سبب زيارته لإسرائيل… والمراحل التي وصلت إليها مبادرته للسلام

نشر الإعلامي والباحث الإسرائيلي ،إيدي كوهين، مساء أمس تغريدة على حسابه على تويتر كشف فيها عن اجتماعه مع المعارض السوري عصام زيتون في مدينة تل أبيب.

وأشار كوهين في تغريدته إلى أنّه تباحث مع عصام زيتون تفاصيل وحيثيات مبادرة “نهاية بألم خير من ألم بلا نهاية”، التي يعمل عليها زيتون قبل طرحها لمجلس الأمم المتحدة، وأرفق بتغريدة أخرى بثاً مباشراً مع زيتون للحديث عن المبادرة.

وكانت وكالة “ستيب الإخبارية” نشرت الحادي عشر من شهر مايو/أيار الفائت لقاءً مع زيتون حول تفاصيل المبادرة القائمة على تقسيم سوريا لفترة مؤقتة لا تتجاوز العشر سنوات ووضعها تحت وصاية عدة أطراف إقليمية ودولية مقابل إيقاف إطلاق النار وحل القضايا العالقة.

لا يوجد وفد معارضة سري في الزيارة

قال المعارض السوري عصام زيتون لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ ما روجت له وكالات الأنباء حول وجود وفد من المعارضة زار إسرائيل معه بشكل سري هو أمر عار عن الصحة، حيث اقتصرت الزيارة على زيتون وثلاثة حقوقيين سوريين.

وأوضح زيتون أنَّ زيارته لإسرائيل لم تكن سرية، لافتاً إلى أنَّ العديد من الوفود العربية تزور إسرائيل بشكل دوري ومستمر، ولكن ما يزعج الساسة الإسرائيلين هو رغبة الأطراف العربية بالإبقاء على سرية الزيارات، ما يدفع بساسة إسرائيل للظن أنَّ العرب يخجلون من علاقاتهم مع إسرائيل في الوقت الذي يتسابق العالم للتنسيق معها في عدة مجالات.

وأشار زيتون إلى أنّه لم يقابل قادة سياسيين إسرائيليين خلال زيارته، وإنما اقتصرت الزيارة على محاضرات ألقاها زيتون على أكاديميين وباحثين سياسيين إسرائيليين وإقليميين في جامعة تل أبيب والجامعة العبرية في القدس، بناء على سبر لردود أفعال حول المبادرة.

التجهيز للطرح خلال القمة الثلاثية

ولفت زيتون إلى أنَّ المبادرة في طور التجهيز وجاري العمل لطرحها خلال القمة الثلاثية لمسؤولي الأمن القومي لدول أمريكا وإسرائيل وروسيا، والتي من المزمع عقدها خلال الفترة القادمة في إسرائيل.

ونوّه زيتون إلى ضرورة طرح المبادرة في أقرب وقت تفادياً لبقاء سوريا والشعب السوري بوضعية “المفعول به” ووضعية الكرة التي تتقاذفها أطراف دولية لها مصالح في سوريا على حد قوله.

وفضّل زيتون خلال مبادرته أن تكون سوريا مقسمة لعدة دويلات بشكل مؤقت، ويمتلك الشعب السوري في هذه الدويلات كافة حقوقه من الأمن والأمان وغيرها، على أن يستمر الوضع الحالي وتستمر آلة القتل التابعة للنظام السوري وحلفائه من روسيا وإيران وغيرهم في حصد أرواح السوريين.

حول البث المباشر مع إيدي كوهين

أكدَّ زيتون أنَّ علاقة زمالة عمل تجمعه بالباحث الإسرائيلي إيدي كوهين والذي يعتبر في الآونة الأخيرة شخصية لها تواجدها الإعلامي على مستوى الوطن العربي والعالم.

وأضاف زيتون أنَّ كوهين عليه الظهور ببث مباشر عبر حساب كوهين على تويتر من أجل الحديث عن المبادرة الخاصة بسوريا، وأجاب زيتون بالموافقة كون زيارته لإسرائيل غير سرية ولكنها “بشكل صامت” على حد تعبيره.

وعبَّر زيتون عن شعوره بالسعادة كون المبادرة الخاصة به والتي تسعى لتخليص الشعب السوري من حمام الدم الحاصل في البلاد بدأت تلقى الصدى الإيجابي بين أوساط السوريين من الأكثرية والأقليات الدينية والعرقية.

وأكدَّ زيتون أنَّ إسرائيل ليس لها أي علاقة مباشرة بمبادرته، ولكنها كعدة أطراف إقليمية ودولية أخرى ستكون من المشرفين عليها كونها لها مصالح معينة في سوريا كباقي الدول.

أين وصلت المبادرة

قال زيتون أنَّ المبادرة وصلت إلى صياغة التفاصيل القانونية العميقة، ووقع عليها لغاية اللحظة 511 حقوقياً سورياً.

وناشد زيتون بقية الحقوقيين السوريين المنتشرين في دول العالم للاطلاع على بنود المبادرة وإثرائها بتفاصيل إضافية والتوقيع عليها قبل طرحها في الفترة المقبلة في مجلس الأمن الدولي، وتفعيلها تحت الفصل السابع.

وستكون لجنة الوصاية شبيهة بلجنة الوصاية الدولية التي استلمت الوصايا على ألمانيا بشقيها الغربي والشرقي عقب الحرب العالمية الثانية.

وتلاقي مبادرة “نهاية بألم خير من ألم بلا نهاية” ردود فعل متفاوتة بين السوريين الذين اطلعوا على تفاصيلها، فهناك من أيدها كونها تنهي الصراع بين الأطراف السورية ومن خلفها الأطراف الدولية على أرض سوريا، وقسم آخر عارضها كونها تدعو لتقسيم سوريا لفترة من الزمن.

حوار مع عصام زيتون حول مبادرة “تنهي مأساة السوريين بوضع سوريا تحت الوصاية الدولية”

 

حول مبادرة “نهاية بألم خير من ألم بلا نهاية”????

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق