سلايد رئيسيميداني

قسد تُشعل فتيل الخلاف بين عشيرتين بديرالزور، وتزوّدُ إحداهما بالسلاح

اندلعت اشتباكات عنيفة بين عشيرتين في محافظة ديرالزور، على خلفية مقتل أحد عناصر ميليشيا قسد، واتهام إحدى العشائر بقتله.

أسباب القتال

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في ديرالزور، عبدالرحمن أحمد، إنَّ اشتباكات عنيفة اندلعت منذ صباح اليوم الاثنين في قرية أبو النيتل شرق المحافظة، بين أبناء القرية من عشيرة “البوفريو” وآخرون مسلحون من عشيرتي “البوجامل” من قرية النملية والحريجية بريف دير الزور الشمالي، وعشيرة “البكير” التي تنتمي إلى قبيلة “العكيدات”.

حيث شنَّ أبناء عشيرة “البوجامل” هجومًا على قرية أبو النيتل بالأسلحة الرشاشة وقذائف الهاون، على خلفية اتهامهم بقتل المدعو “عبد العواد الحجي”؛ الذي قتل قبل أيام في بادية القرية وهو أحد عناصر ميليشيا قسد وطعن والده.

وأشار مراسلنا إلى وصول عشرات المسلحين من عشيرة “البوجامل” قادمين من بلدة الشحيل، للمشاركة بالقتال الدائر.

ويتهم أبناء عشيرة البوفريو؛ وهم أقلية عشائرية في المنطقة، قائد مجلس ديرالزور العسكري، بالتحريض ضدَّ أبناء العشيرة بشكل مستمر بسبب اتهامه لهم بمقتل شقيقه منذ سنوات.

خسائر بشرية ونزوح للمدنيين

أدت الاشتباكات إلى مقتل شابين أحدهما من عشيرة “البوفريو” قنصًا بالرصاص، وجرح 5 آخرين، بالإضافة إلى نزوح عوائل القرية إلى البادية والقرى المحيطة.

لفت مراسل الوكالة في المنطقة، ربيع الحميدي، إلى أنَّ الاشتباكات ما زالت مستمرة منذ صباح اليوم، دون أي تدخل لـ ميليشيا قسد لـ فضّ القتال.

وأشار إلى أنَّ عدداً كبيراً من أبناء عشيرة البوجامل منضويين تحت راية قسد، ومعظمهم يعملون كـ عناصر مقاتلة في صفوفها، بالإضافة إلى أنَّ الأبناء العشيرة يمتلكون مسبقًا سلاحاً وذخيرة.

يأتي ذلك وسط توتر كبير بين عناصر قسد المتواجدين في محيط قرية أبو النيتل، في تخوفٍ منهم لامتداد الاشتباك إلى محيط القرية، بالتزامن مع تحليق مكثّف لطيران التحالف الدولي في سماء المنطقة.

وقد تعرضت قرية أبو النيتل إلى عدة حملات مداهمة اعتقل خلالها عشرات الشبان المدنيين، وتمَّ الافراج عن معظمهم في وقت لاحق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق