سلايد رئيسيميداني

سلسلة انفجارات تضرب مواقع ميليشيا “قسد” وسط الرقة.. وحصيلتها!؟

ضربت سلسلة انفجارات بعبوات ناسفة مساء اليوم مقرات لميليشيا “قسد” في مناطق متفرقة من مدينة الرقة، ما نتج عنه قتلى وجرحى في صفوف عناصر الميليشيا والمدنيين المتواجدين في المنطقة.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الرقة ياسر الحمود، إنَّ الانفجار الأول وقع في تمام الساعة التاسعة والربع من مساء اليوم، واستهدف سيارة لقوى النجدة التابعة لميليشيا “قسد”، والتي كانت تركن بالقرب من مقر العلاقات العامة التابع لـ”قسد” في أحد شوارع حي الفردوس وسط مدينة الرقة.

قتلى وجرحى

ونتج عن الانفجار إصابة ثلاث عناصر من ميليشيا “قسد” بجروح بالغة، كما استنفرت الميليشيا عناصرها وسط مدينة الرقة وفرضت طوقاً أمنياً في حي الفردوس.

وعقب الانفجار الأول بخمس وعشرين دقيقة انفجرت عبوة ناسفة ثانية قرب قصر المحافظ بجانب دورا المشهداني وسط مدينة الرقة، واستهدفت حاجزاً مؤقتاً “حاجز طيار” تابع لميليشيا “قسد” حيث أدى الانفجار إلى مقتل عنصر من الميليشيا على الفور، وإصابة آخر بجروح خطيرة للغاية.

وبالتزامن مع الانفجار الثاني انفجرت عبوة ناسفة قرب مقهى حديقة الرشيد وسط المدينة، حيث وقع الانفجار أثناء دخول مجموعة من عناصر ميليشيا “قسد” إلى الحديقة.

وأدى الانفجار إلى مقتل عنصرين على الفور، ومقتل عنصر ثالث أثناء إسعافه إلى أحد مشافي المدينة، كما أصيب ثلاث مدنيين “شابان وطفل” بجروح متفاوتة حيث كانوا متواجدين قرب موقع الانفجار.

وعقب هذه الانفجارات بقرابة الساعتين استهدفت عبوة ناسفة سيارة بيك أب تابعة لميليشيا “الأسايش” بالقرب من الحديقة المرورية في حي البدو بمدينة الرقة، ونتج عنها مقتل سائق السيارة وإصابة عنصرين آخرين.

كما استهدفت عبوة ناسفة سيارة بيك أب أخرى من نوع “تويوتا هايلوكس” تابعة لميليشيا “الأسايش” في شارع القطار شمال مركز مدينة الرقة، وأدت إلى إصابة ثلاث عناصر من الميليشيا بجروح متفاوتة.

تكتيكات متكررة لـ”قسد” تسهل استهدافهم بشكل متكرر

وأشار مراسلنا إلى أنَّ الجهات المجهولة التي تقف خلف هذه التفجيرات ” تنظيم الدولة وعناصر رافضين لسياسات قسد” أعتادوا سياسة وتكتيكات “قسد” عقب وقوع كل انفجار، حيث أنَّ الميليشيا تستنفر عناصرها وتضرب طوقاً أمنياً، ما يدفع بالجهات المجهولة لمعاودة الكرة واستهداف عناصر الميليشيا مرة أخرى.

وتشهد مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” انفجارات متكررة وعمليات استهداف واغتيال لعناصر الميليشيا بشكل متكرر، حيث كانت آخر هذه العمليات في فترة ما قبل عيد الفطر، وأدت التفجيرات حينها لمقتل أربع عناصر من الميليشيا وعشر أشخاص مدنيين كانوا متواجدين في المنطقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق