سلايد رئيسي

“قسد” تخسر مجموعة لها بانفجار في دير الزور وتُعاقب أحد قادتها

قُتل وأصيب عدد من عناصر ميليشيا “قسد” بينهم قيادي، اليوم السبت، جراء انفجار في بلدة الباغوز شرقي دير الزور، فيما عاقبت الميليشيا أحد قادتها بتهمة “العشائرية”.

قتلى لقسد

قال عبد الرحمن أحمد، مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف دير الزور: إنَّ عبوة ناسفة انفجرت داخل أحد المنازل في بلدة “الباغوز” شرقي ديرالزور، اليوم، أثناء دخول مجموعة من ميليشيا “قسد” إليه ما أوقع عدد من القتلى عُرف منهم، القيادي “نادر فوزي البديوي” وخمسة عناصر من مرافقيه.

فيما حُوصرت العناصر تحت أنقاض المنزل وما تزال فرق الإنقاذ تعمل على إخراج القتلى والجرحى من المنزل الملغم من قبل تنظيم الدولة “داعش” قبيل انسحابه من المنطقة.

وأشار مراسلنا، إلى أنَّ سبب دخول عناصر “قسد” إلى المنزل غير معروف، إمَّا لنزع الألغام، أو لتعفيش المنزل، وهذا الاحتمال الأرجح. ونوه إلى أنَّ بلدة “الباغوز” خالية من المدنيين، حيث لم تسمح لهم “قسد” بالعودة بعد.

قسد تعاقب قيادي

أصدرت قيادة “قسد” قرار عقوبة بحق قائد ساحة الكسرة في مجلس ديرالزور العسكري “حاتم السليمان” تتضمن إنهاء مهمته كقائد ساحة، وتعيينه قائد لواء وإحالته للتحقيق العسكري.

وأفاد مراسل الوكالة، بأنَّ القرار جاء على خلفية وقوفه إلى جانب الشيخ “حاجم البشير” أحد أبرز شيوخ قبيلة البكارة أثناء اقتحام مجموعة من “قسد” منزله في الأول من الشهر الجاري، وتعرضه للإساءة اللفظية.

وأضاف، أنَّ قسد اعتذرت من الشيخ واتهمت “حاتم السليمان” بـ “العشائرية” نتيجة تخليه عن لباسه العسكري، ووقوفه إلى جانب الشيخ “حاجم” أثناء الاحتجاجات التي رافقت اقتحام منزله.

وتواجه “قسد” تهديدات نتيجة هذا القرار من قبل أبناء عشيرة البكارة المنضمين لها بالانشقاق عنها، حال تم تطبيق القرار.

قسد تُشعل فتيل الخلاف بين عشيرتين بديرالزور، وتزوّدُ إحداهما بالسلاح

صور لانفجار دراجة نارية مفخخة كانت مركونة بالقرب من مقر الشرطة العسكرية التابعة لميليشيا قسد في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي

 

 

"قسد" تخسر مجموعة لها بانفجار في دير الزور وتُعاقب أحد قادتها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق