الشأن السوري

وفد سويدي رفيع المستوى يزور مناطق سيطرة “قسد”.. والسبب!؟

زار وفد سويدي رفيع المستوى اليوم، مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” في الشمال الشرقي من سوريا لبحث عدة مواضيع مع الإدارة الذاتية التابعة لـ “قسد”.

ودخل الوفد السويدي عبر معبر سيمالكا-بيشخابور الحدودي مع إقليم كردستان العراق.

وضم الوفد كلا من المبعوث الأممي السويدي للملف السوري “براور ينيوز”، ومسؤول الملف السوري في وزارة الخارجية السويدية “كاريوهان وينبيرخ”، ومسؤول برنامج وكالة التعاون الإنمائي “سيدا”، والمستشارة القانونية السويدية “آفين جتين”.

للوقوف على احتياجات سكان المنطقة

وأشارت وكالات الأنباء إلى أنَّ الوفد وصل إلى المنطقة للوقوف على احتياجات سكان المنطقة والنازحين فيها.

كما لفتت مواقع إخبارية كردية إلى أنَّ الوفد زار دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية التابعة لميليشيا “قسد” والواقعة بمدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة الشمالي الشرقي، كما التقى مع ممثلي أحزاب سياسية كردية.

لم يتم الحديث عن مواطني السويد بصفوف “داعش”

نوّهت وكالات الأنباء إلى أنَّ الوفد السويدي لم يزر مخيم الهول أو يلتقي بالعناصر السابقين في تنظيم الدولة “داعش” وعائلاتهم المتواجدة في المخيم، أو يتفقد أحوالهم.

وعلى ما يبدو أنَّ زيارة الوفد السويدي لا علاقة لها بالجهود الدولية لاستعادة البلدان لرعاياهم الذين قاتلوا في تنظيم الدولة “داعش”، بقدر ما هي لإنشاء علاقات مع الإدارة الذاتية التابعة لميليشيا “قسد”.

حيث تأتي الزيارة ضمن سلسلة زيارات تشهدها المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، والتي كانت آخرها زيارة وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج، ثامر السبهان، ومسؤولين أمريكيين للمنطقة قبل خمس أيام، حيث ألتقوا فيها عدداً من ممثلي عشائر دير الزور، وقيادات عسكرية وسياسية في ميليشيا “قسد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق