سلايد رئيسيميداني

تحرير الشام تعتقل عضو مكتب حماة الإعلامي.. والأخير يطالب بالكشف عن مصيره

أصدر مكتب حماة الإعلامي اليوم بياناً طالب فيه هيئة تحرير الشام بالكشف عن مصير أحد كوادر المكتب المعتقلين لدى الهيئة منذ الرابع عشر من الشهر الحالي.

و بدأ المكتب الإعلامي بيانه بالإشارة إلى أنَّ القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام اعتقلت عضو مكتب حماة الإعلامي، معن بكور، من منزله الكائن في مدينة أريحا جنوبي إدلب ومصادرة هاتفه الجوال ودراجته النارية، دون توضيح أسباب الاعتقال.

تحرير الشام تعتقل عضو مكتب حماة الإعلامي.. والأخير يطالب بالكشف عن مصيره

وأشار البيان إلى أنَّه وبعد مراجعة مسؤولي العلاقات الإعلامية في تحرير الشام عبر عدة وسطاء لمعرفة سبب الاعتقال، تريث المكتب لمدة أسبوع كامل دون أن يتلقى أي رد حول مصير البكور أو مكان تواجده، ما دفع بمكتب حماة الإعلامي لنشر بيان المطالبة بالكشف عن مصيره.

مطالب بالكف عن معاملة الإعلاميين كأصحاب الجنايات

وطالب المكتب الإعلامي في بيانه هيئة تحرير الشام بتوضيح سبب اعتقال البكور وإطلاق سراحه على الفور طالما لا يوجد مبرر لاعتقاله.

كما ندد المكتب بطريقة الاعتقال التي انتهجتها القوى الأمنية التابعة لتحرير الشام والتي ترقى لوصفها بحالة خطف قسري، بالإضافة لإدانة عمليات الاعتقال وملاحقة الناشطين العاملين في المجال الإعلامي.

تحرير الشام تعتقل عضو مكتب حماة الإعلامي.. والأخير يطالب بالكشف عن مصيره
معن بكور عضو مكتب حماة الإعلامي

وأردف المكتب بيانه بمطالبة تحرير الشام وحكومة الإنقاذ “الكيان السياسي في مناطق سيطرة تحرير الشام” بتشكيل مجموعة تحوي مرجعيات إعلامية مستقلة للنظر في قضايا توقيف الناشطين الإعلاميين ومتابعتها وعدم التعامل مع الناشطين الإعلاميين معاملة أصحاب السوابق.

لا يوجد عداوة بين الطرفين

وفي حديث لوكالة ” ستيب الإخبارية” مع، عبد الرحمن عيسى، عضو مكتب حماة الإعلامي، قال: إنَّ معن بكور مهجر من منطقة المخرم بريف حمص الشمالي ويعمل ضمن كوادر المكتب الإعلامي منذ سنة ونصف.

وأضاف العيسى أنَّ بكور لم يقم بأي عمل مستفز لتحرير الشام ولم يهاجمها من ناحية تصاريح إعلامية أو أعمال مصورة أو مكتوبة أو غيرها.

وأشار العيسى إلى أنَّ بكور هو أول إعلامي ضمن كوادر مكتب حماة الإعلامي يتعرض للاعتقال من قبل هيئة تحرير الشام، خاصة وأن الطرفين لا يوجد بينهما أي عداوة.

وكانت تحرير الشام اعتقلت في العاشر من شهر ديسمبر/كانون الأول العام الماضي مدير صحة حماة الحرة الطبيب، مُرام الشيخ، ومعه عدد من الأطباء ومدراء المشافي، في حين لاحقت واعتقلت العديد من الإعلاميين المهجرين من المناطق الأخرى إلى إدلب، ومن أبناء المناطق الواقعة تحت سيطرتها والذين كان من بينهم مراسلين اثنين من كوادر وكالة “ستيب الإخبارية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق