سلايد رئيسيميداني

حصري: حل المخابرات الجويّة بأوامر “عليا” من القيادة، والتفاصيل !!

نشبت خلافات حادّة في عدة بلدات من القلمون الشرقي، منذ أمس الأحد، بين ميليشيا “الأمن العسكري” وآخرين من “المخابرات الجوية”، على خلفية أوامر بحلّ الأخيرة في المنطقة.

حلّ إحدى الميليشيات بأوامر من القيادة

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة، حمزة العنزي، إنَّ ميليشيا المخابرات الجويّة والتي تتبع لرئاسة المقدّم “أبو حيدر”؛ أبرز ضباط النظام في المنطقة الشرقية، والمتواجد في بلدة “الناصرية”، اختلف مع مجموعات من الأمن العسكري العامل في القلمون، على خلفية حلّ المخابرات الجويّة ودمجها مع الأمن العسكري.

ويترأس “أبو حيدر” ملف مناطق عدة في القلمون الشرقي كـ مدينة جيرود و بلدات الناصرية و العطنة و المنصورة. و وفقًا للمذكرة البلاغية “العليا” التي عُممت من القيادة، فقد أمرت بانسحاب عناصر المخابرات الجوية من المناطق المذكورة.

تعزيزات عقب رفض الأوامر

أشار مراسلنا، إلى أنَّ المخابرات الجوية رفضت الانصياع للأوامر، وبدأت بتعزيز محارسها ونقاطها المنتشرة في مناطق سيطرتها، كما قامت بتوزيع عناصرها بشكل كامل علي أطراف المدن والقرى، تحسبًا لأي تحرّك قد يقوم به عناصر الأمن العسكري.

جاء ذلك، بعد عمليات استفزازية قام بها عناصر الأمن العسكري المقيمين في مطار “الناصرية” العسكري، أثناء مرورهم على حواجز المخابرات الجويّة ورفع أعلام موالية لـ “حزب الله” اللبناني، وعدم التوقّف على الحواجز الجويّة.

ورجّحت مصادر محليّة سبب حلّ المخابرات الجوية، على خلفية الشكاوى المقدّمة ضدَّ عناصرها بسبب تجاوزاتهم واعتداءاتهم على الأهالي ونساء المنطقة.

يُشار إلى أنه ومنذ يوم أمس، وقعت حوادث سير بحق اثنين من المدنيين بسبب قيام مجموعة تابعة للمخابرات الجويّة بالمرور داخل شوارع مدينة جيرود بسرعة عالية وتجاوز الاشارات المرورية، ردًا على استفزازت الأمن العسكري.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق