الفيديوسلايد رئيسي

تسليط ضوء أممي وأمريكي على مخيم الركبان وخروج دفعة جديدة

تستمر معاناة مخيم “الركبان” الواقع في البادية على الحدود السورية الأردنية، وتتفاقم هذه المعاناة مع انقطاع مادة الطحين منذ أكثر من أسبوع، رغم التصريحات الدولية في شأنه.

 

تسليط ضوء أممي وأمريكي على مخيم الركبان وخروج دفعة جديدة

 

وخلال تقديمه إفادة حول الوضع الإنساني في سوريا، لأعضاء مجلس الأمن الدولي، ليلة الثلاثاء، تطرَّق وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، للحديث عن الوضع الإنساني في مخيم الركبان.

انتظار أممي للدخول

قال لوكوك: إنَّ “أكثر من 270 ألف شخص لا يزالون في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية، والأمم المتحدة ماتزال تنتظر الردّ من قبل النظام السوري علي طلب قدمته في التاسع من الشهر الماضي لتسيير قافلة إنسانية إلى الركبان”.

أمريكا ترفض الاتهام

رفض السفير الأمريكي بالوكالة لدى الأمم المتحدة جوناثان كوهين، اتهام بلاده من قبل نظام الأسد وروسيا، بعرقلة إيصال المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان.

وقال كوهين، إنَّ “أيَّ اتهاماتٍ تُشير إلى أنَّ الولايات المتحدة الأمريكية تعرقل إيصال المساعدات، باطلة بالتأكيد”. مؤكدًا أنَّ بلادة ما تزال مستعدة لتوفير أمن قوافل الأمم المتحدة الإنسانية إلى المخيم.

 

تسليط ضوء أممي وأمريكي على مخيم الركبان وخروج دفعة جديدة

 

خروج دفعة جديدة

أفاد حمزة العنزي، مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في البادية السورية، بأنَّ دفعة جديدة خرجت اليوم الأربعاء من مخيم الركبان تضم أكثر من 665 شخصًا على متن 30 سيارة، عبر معبر جليغيم، وذلك من أجل نقلهم إلى مدينة حمص الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

انقطاع الطحين

تحدث مراسلنا، عن انقطاع مادة الطحين في مخيم الركبان، حيث ارتفع سعر كيس الطحين من 9000 ليرة سورية إلى 25 ألف ليرة سورية إن وجد، وبالتالي ارتفع سعر ربطة الخبز من 150 ليرة سورية إلى 250 ليرة سورية.

 

تسليط ضوء أممي وأمريكي على مخيم الركبان وخروج دفعة جديدة

 

وهي تحتوي على 8 أرغفة حجم صغير وأقل عائلة لا تكفيها 3 ربطات خبز في اليوم، كما يتم خلط الطحين بمادة النخالة المصنوعة من بقاية الشعير والتي تعد نوع من أنواع العلف. فيما يتواجد داخل المخيم مخبزين أحدهم خارج الخدمة ضمن مساحة 20 كم لكامل المخيم.

واقع حصار مرير

أشار مراسلنا، إلى أنَّ الحصار المضاعف لقوات النظام بدأ عقب خروج آخر دفعتين من الأهالي بحدود ألف شخص، وهو أقل عدد تم خروجه، بينما كان يخرج كل دفعة ثلاثة آلاف، ما جعل قوات النظام بأوامر روسيا تقطع مادة الطحين بهدف الضغط على الأهالي للخروج.

بالإضافة إلى انقطاع حليب الأطفال، وإن وجد السعر يصل إلى 5000 آلاف ليرة سورية حيث يوجد أكثر من ألف طفل. وسط تشديد قوات النظام على حواجزها.

 

تسليط ضوء أممي وأمريكي على مخيم الركبان وخروج دفعة جديدة

 

ويوم الاثنين الفائت، التقى وزیر الخارجیة الأردني أیمن الصفدي، مع وفد أمريكي برئاسة مایكل سنغ، وأكد الصفدي، خلاله على أنّ “حل مشكلة مخيم الركبان يكمن بعودة قاطنیه لمناطقهم.

وكانت آخر قافلة مساعدات أممية دخلت إلى مخيم الركبان، في مطلع شباط/ فبراير الماضي، ضمت 100 شاحنة، تحمل موادًا غذائية وتطعيمات للأطفال وملابس شتوية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق