ميداني

ضحايا في إدلب.. وحميميم تتصدى من جديد

وقع عدد جديد من الضحايا في صفوف المدنيين، اليوم الأربعاء، جراء تجدد القصف الجوي والبري على مناطق ريف إدلب.

وقال عبد الله أبو علي، مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف إدلب: إنَّ سبعة مدنيين قُتلوا وجرح آخرون كحصيلة أولية لغارات جوية وقذائف مدفعية نفذتها طائرات ومدافع نظام الأسد وروسيا.

عدد الضحايا

وأضاف مراسلنا، أنَّ اثنين من المدنيين قتلا في بلدة “سلة الزهور” وأصيب أربعة آخرون غربي إدلب، نتيجة قصف مدفعي من قبل قوات النظام المتمركزة في ثكنة جورين العسكرية شمالي حماة استهدف البلدة فجر اليوم بالإضافة إلى ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى بغارات استهدفت المزارع المحيطة بمدينة إدلب.

وأضاف مراسل الوكالة، أنَّ مدنيين آخرين قتلا وأصيب آخرون، جراء غارات جوية استهدفت أطراف مدينة “معرة النعمان” جنوبي إدلب صباح اليوم.

وطالت الغارات الجوية اليوم كلًا من، “بسيدا، الحامدية، حيش، كفرسجنة، ركايا سجنة، حزارين، كرسعا، ربع الجورة، معرة النعسان، ومحيط مدينة إدلب”.

من جهته، تحدث رستم أبو صلاح عن استهداف الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة تلال “الكبانة” في جبل الأكراد شمالي اللاذقية.

قصف حميميم

أفاد مراسلنا، بأنَّ أصوات انفجارات سمعت قبيل فجر اليوم، في محيط قاعدة حميميم الروسية بريف جبلة على الساحل السوري، وقامت الدفاعات الجوّية الروسية بالتصدّي لطائرات مسيّرة عن بعد تحلّق في سماء المنطقة، فيما لم ترد معلومات عن وقوع خسائر كما لم تعلن وسائل إعلام روسيا والنظام عن الاستهداف بعد.

عبوة في إدلب

من جانب آخر، أصيب أحد عمال النظافة بجروح بالغة، اليوم، جراء انفجار عبوة ناسفة بجانبه كانت مزروعة بإحدى السيارات في منطقة مساكن المعلمين في مدينة إدلب.

وأمس الثلاثاء، أصيب رجل في مدينة إدلب جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة في حي الضبيط، وشنت المقاتلات الحربية غارات جوية جنوبي إدلب تسببت بنشوب حرائق وأضرار مادية، إضافة لخمسة صواريخ محملة بقنابل عنقودية على معرة النعمان، وقصف مدفعي على التمانعة والهبيط.

ضحايا في إدلب.. وحميميم تتصدى من جديد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق