دولي

الصليب الأحمر ينتقد الدول: أطفال مخيمات قسد ليسوا ضحايا!

وصف الصليب الأحمر الدولي، أمس الخميس، وضع اللاجئين في المخيمات الخاضعة لسيطرة ميليشيا “قسد” شمال شرقي سوريا بـ “الكارثي”.

وقال فابريتسيو كاربوني، الذي يشرف على عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط، للصحفيين: “هناك مئات آلاف الأشخاص المحتجزين بسبب غياب إطار قانوني في قسم مضطرب من منطقة متنازع عليها، وأمضوا الأشهر والسنوات الأخيرة تحت القنابل والجوع والصدمات والأوبئة .. إنه ببساطة وضع كارثي”.

موقف الصليب الأحمر

أضاف كاربوني، “موقفنا هو القول للدول: استعيدوا رعاياكم“. وانتقد أولئك الذين يريدون التمييز بين من وصفهم بـ “الضحايا الصالحة والشريرة”. قائلًا: “كأنّه يمكن للأطفال ألا يكونوا ضحايا”.

ثلثهم أطفال

خص المسؤول الدولي بالذكر مخيم “الهول” في محافظة الحسكة، مؤكدًا أنَّ ثلثي سكانه من الأطفال، معظمهم دون 12 عامًا، وأنَّه “لا يمكن ترك أطفال في منطقة معرّضة للعنف ولدرجات حرارة مرتفعة أو منخفضة للغاية”.

ويعيش داخل مخيم الهول أكثر من 70 ألف شخص، بينهم أكثر من 11 ألفًا من أفراد أسر جهاديين أجانب كانوا يقاتلون في صفوف تنظيم “داعش”.

وتطرح مسألة إعادة هؤلاء النساء والأطفال الأجانب من عائلات تنظيم الدولة داعش، معضلة لعدة دول تعرضت لاعتداءات نفذها مقاتلو التنظيم ولا ترغب في استقبال هؤلاء الأشخاص.

واختارت فرنسا درس “كل حالة على حدة”، واستعادة فقط اليتامى أو الأطفال بموافقة الوالدات، في حين قررت بريطانيا سحب الجنسية من أفراد تنظيم “داعش”.

المصدر: (وكالات)

الصليب الأحمر ينتقد الدول: أطفال مخيمات قسد ليسوا ضحايا!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق