الشأن السوري

بالصور ضحايا مدنيون وخروج ثلاث منشآت عن الخدمة بسبب القصف العنيف على إدلب

تتناوب مروحيتان تابعتان للنظام السوري إلى جانب الطيران الروسي، منذ صباح اليوم الثلاثاء، على قصف بلدات ريف مدينة جسرالشغور بريف إدلب الغربي، تزامنًا مع غارات جويّة بالطيران الحربي الروسي استهدفت مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي.

في حين تعرّضت بلدة الشيخ إدريس ومنطقة الكتيبة المهجورة بريف إدلب الغربي، فجر اليوم، إلى قصف مدفعي من قوّات النظام في عجاز، ردًا على استهداف “أنصار التوحيد” بصواريخ الفيل تجمعات لـ قوّات النظام على محور الكتيبة المهجورة بريف إدلب الشرقي.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، عبدالله أبو علي، إنَّ الطيران الروسي استهدف بقصف عنيف مدينة جسر الشغور متسببًا بمقتل 5 أشخاص بينهم امرأتين، كما أصيب 6 أشخاص بينهم 4 نساء بجروح متفاوتة مما يُرجح ارتفاع حصيلة الضحايا خلال الساعات القادمة.

كما أصيب مدنيان اثنان نتيجة القصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي الذي استهدف قرية كنيسة نخلة شرق مدينة جسر الشغور، إضافة إلى وقوع أضرار كبيرة في منازل المدنيين.

وأسفر القصف الجوّي عن خروج مشفى “الجسر الجراحي” ومنظومة إسعاف في مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، كما تسببت غارة جويّة لطيران النظام الحربي، بالصواريخ الفراغية، إلى تدمير مدرسة الفنون في مدينة أريحا جنوب إدلب.

وأشار مراسل الوكالة إلى غارات جويّة مماثلة بالطيران الحربي، استهدفت بلدات “بابولين، تل مرديخ، خان شيخون، معرة النعمان، بسيدا، حيش، بداما”، تسببت بقتل مدنيين في تل مرديخ، وتدمير مدرسة في بابولين بريف إدلب الجنوبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق