سلايد رئيسيمنوع

الصحفي الياباني المحرر من سوريا “ياسودا” محروم من جواز سفر بلاده، فما علاقة تركيا!!

حُرم الصحفي الياباني المُحرّر، جومبي ياسودا، من الحصول على جواز سفر بلاده، بعد اختطافه لـ أكثر من 3 سنوات لدى “جماعات مسلّحة” في سوريا.

وبررت السلطات اليابانية هذا الإجراء، بأنَّ تركيا أصدرت قرارًا يمنعه من دخولها.

بدوره أعلن الصحفي ياسودا أنه سيلجأ إلى القضاء التركي لإلغاء هذا القرار، “لأن منعه من دخول دولة لا يعنى منعه من الخروج من اليابان”.

وانقطعت أخبار “ياسودا” منذ العام 2015، وتوضّح لاحقًا أنه وقع ضحية الأسر لدى تنظيم الدولة (داعش)، لينتقل إلى سجون “هيئة تحرير الشام” دون أي توضيح.

وبتاريخ الـ 23 من أكتوبر عام 2018، قامت دولة قطر فدية ماليّة كانت مرصودة من قبل فصيل “ هيئة تحرير الشام” حيث تجاوزت المليون دولار، بهدف إفراج الأخيرة عن الصحفي “جومبي ياسودا”.

وأعلنت الحكومة اليابانية على لسان المتحدث باسمها الإفراج عن مواطن ياباني بعد احتجازه ثلاث سنوات في سوريا، وقالت “تلقينا معلومات من قطر تفيد بالإفراج عن السيّد جومبي ياسودا، وقمنا بإخبار زوجته بذلك”.

وتصدّرت دولة “قطر” قائمة الوساطة بين الرهائن المحتجزين والتنظيمات المتشددة كـ هيئة تحرير الشام، وعملت الدوحة على دعم هذه التنظيمات عبر تمويلها بملايين الدولارات، بذريعة الإفراج عن رهائن معظمهم من الأجانب، كانوا قد اختطفوا في مناطق متفرقة من سوريا.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق