سلايد رئيسيميداني

ناشط تركي: “السوريون في تركيا بوضع لا يُحسدون عليه”

نشر الناشط الصحفي التركي “صبري علي أوغلو” عدة تغريدات على موقع تويتر، قال من خلالها إنَّ “تشديد الحكومة التركية في إسطنبول وضع السوريين في موقف لا يحسدون عليه“.

وأضاف، “أقولها باللهجة التي تفهمونها لن يطرد السوريين من تركيا أو يرحلون، لا تلقوا بالاً للشائعات ولا تعطوا لها اعتباراً، الترحيل للفوضويين المسيئين وهذا مطلب السوريين قبل الأتراك”.

وفي تغريدة أخرى قال، “صحيح طمأنت الجميع أنه لن يكون هناك ترحيل لأي سوري بدون سبب ولكن القانون يعطي صلاحية لوزير الداخلية والوالي لترحيل السوري الذي يعمل بدون إذن عمل”، موضحاً أنَّ التدقيق حالياً على ولاية إسطنبول فقط.

ودعا “أوغلو” السوريين إعطاء فرصة لمغادرة المخالفين، ودعا المقيمين بشكل مخالف لمغادرة إسطنبول والعودة إلى ولاياتهم المسجلين بها، على أمل تخفيف الحكومة من تشديدها في تطبيق القانون لعدم الإضرار بالمقيمين بشكل قانوني في الولاية.

مؤخرًا، أتاحت الحكومة التركية للسوريين إمكانية تقديم طلبات من أجل إلغاء قرارات الترحيل واستعادة بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك”.

من جانبه، قال موقع “تركيا بالعربي” نقلاً عن “أحمد جميل نبهان” المختص بشؤون اللاجئين السوريين والعرب في تركيا، إنه بالتنسيق والتواصل بين وزارة الداخلية التركية ومنبر الجمعيات السورية، تم تخصيص رابط لجمع معلومات تتعلّق بالأشخاص الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقتة ممن تم ترحيلهم من أماكن إقامتهم في تركيا إلى الشمال السوري بهدف جمع المعلومات عنهم وتقديم أسمائهم للجهات المختصة لمنحهم “الكيملك” مرة أخرى.

وأوضح نبهان أنَّ منبر الجمعيات السورية أطلق رابطاً آخر يهدف لجمع معلومات عن الأشخاص غير الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقتة، ليتم تقديم البيانات في الرابطين عبر منبر الجمعيات لمناقشة آلية منحهم بطاقة الحماية المؤقتة في الولايات التي يقيمون فيها.

يُذكر أنَّ الحكومة التركية شنّت مؤخرًا حملة أمنية وفقاً للقانون الخاص بالأجانب، يقضي بترحيل كل من يرتكب جرائم أو مخالفات من السوريين نحو مناطق الشمال السوري.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق