الشأن السوري

خاص: ما حقيقة التعاون الروسي بنقل أسلحة الإيرانيين وتخزينها بقاعدة T4

نشرت صحيفة “السفير” اللبنانية اليوم الجمعة، صورًا جويّة التقطت عبر الأقمار الصناعية، أظهرت توزّع بعض الطائرات العسكرية والمدنية، بالإضافة إلى بعض مستودعات الذخيرة.

وقالت إنَّ مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن ينشر صورًا لقاعدة T4 في سوريا يظهر تعاون روسي ايراني على نقل الأسلحة الايرانية وخزنها في سوريا.

أفادت مصادر خاصّة لوكالة ستيب الإخبارية أنه بعد عدّة هجمات وقعت في محيط بادية السخنة وبادية تدمر، من قبل تنظيم الدولة، قامت القوّات الروسية والميليشيات الإيرانية بحفر أنفاق في مناطق جبلية محصّنة.

وشهدت المنطقة الممتدة بين مطار التيفور ومطار تدمر، خلال الأسابيع الماضية، خروج آليات وجرافات وشاحنات تعمل على الحفر والتنقيب.

ورجّحت مصادر محليّة أنَّ القوّات المذكورة تقوم بحفير مخازن وملاجئ سريّة تحت الأرض، بهدف اخفاء الأسلحة والذخائر التي تستهدمها القوّات الإيرانية، خصوصًا الصواريخ ووقود الطائرات، تخوفًا من استيلاء التنظيم عليها خلال هجماته المتكررة.

وفي تاريخ الرابع والعشرين من العام الجاري، نشرت ستيب نيوز مقالاً فصّلت فيه قيام الميليشيات الإيرانية المتمركزة في محيط مطار دمشق الدولي بالعاصمة، بنقل مركز إمدادتها نحو مطار T4 أو ما يعرف بـ قاعدة “التياس” العسكرية، الواقع بالريف الشرقي لمحافظة حمص، تفاديًا للغارات الإسرائيلية المستمرة على القواعد الإيرانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق