ميداني

لأجل عم أسماء الأسد.. النظام السوري يوقف آخر معامل إنتاج السكر في سوريا!!

أغلقت حكومة النظام السوري، اليوم، معمل سكر تل سلحب في محافظة حماة وهو آخر معمل لإنتاج السكر في سويا، بحجة عدم كفاية محصول الشوندر السكري، لتشتري المحصول من الفلاحين وتوزعه مجاناً على الجمعيات الفلاحية للاستفادة منه كعلف للحيوانات.

وبحسب عدة مواقع وصفحات إخبارية موالية للنظام السوري فإنَّ مدير معمل سكر تل سلحب، إبراهيم خضرة، برر إغلاق المعمل بتوصيات من اللجنة الاقتصادية لرئاسة مجلس الوزراء، والتي كلفت بدورها معمل تل سلحب بشراء المحصول من الفلاحين بسعر 25 ألف ليرة سورية للطن الواحد وفرمه لتقديمه كعلف مجاني للجمعيات الفلاحية.

ولفتت المواقع الإخبارية إلى أنَّ كميات الإنتاج من مادة الشوندر السكري في محافظة حماة بلغت هذا العام 18 ألف طن، في حين أنَّ الكمية المطلوبة لتشغيل معمل السكر هي 200 ألف طن.

وردت المصادر عزوف المزارعين عن زراعة الشوندر السكري لعدم تناسب السعر الذي يحصلون عليه مع تكاليف إنتاج المحصول، خاصة في ظل ارتفاع أسعار الوقود وأزمات انقطاعه المتكررة.

وتعالت أصوات الموالين للنظام السوري تستنكر إجراءات حكومة النظام وتقصدها تدمير زراعة هذا المحصول في المحافظة، كما ردت تصرف حكومة النظام بهذا الشكل وإنهاء معامل إنتاج السكر البالغ عددها ستة معامل في سوريا والمتوقفة عن العمل جميعها في الوقت الحالي لصالح أحد تجار الاستيراد وانتاج السكر في البلاد “طريف الأخرس”، والذي يسيطر على تجارة وصناعة السكر واستيراده من الخارج.

والمعروف عن طريف الأخرس أنَّه ضمن أبرز 100 رجال أعمال سوري، وثاني أكبر مصدري المنتجات من سوريا، كما أنَّه يملك مجموعة شركات ومعامل تدخل في العديد من الصناعات الغذائية والهندسية وغيرها، وهو عم أسماء الأخرس زوجة رأس النظام السوري بشار الأسد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق