سلايد رئيسيميداني

استراتيجية “تدميرية” يتبعها النظام وحليفه الروسي في إدلب

شهدت المناطق الجنوبية لمحافظة إدلب في اليوم الـ81 من الحملة العسكرية، منذ ليلة أمس الجمعة، قصفًا عنيفًا متواصلاً حتى اليوم، حيث اتبعت قوّات النظام وحليفتها الروسية “استراتيجية جديدة” في قصفها الجوّي على المناطق المحررة.

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، عبدالله أبو علي، إنَّ طيران النظام السوري بدأ باتباع استراتيجية تدميرية جديدة في قصفه الجوّي على مدن وبلدات إدلب تباعًا.

فبعد أن استهدفت الطائرات الحربية الروسية في سرب جوّي بلدة “معرزيتا” أول أمس، تركّز القصف على مدينة “خان شيخون” بسرب من الطيران الروسي وبمرافقة من الطيران الحربي والمروحي السوري، حتى بلغت حصيلة الغارات على المدينة يوم أمس 108 غارات جويّة، وما يزال القصف مستمرًا.

وفي تفاصيل القصف، استهدف الطيران الحربي السوري “سوخوي 24” إلى جانب الطيران الروسي، ليلة أمس، كلاً من “الناجية، بداما، الزعنية، كنصفرة، جبل الزاوية، بليون، معراتا، جبل الأربعين”.

حيث تعرّضت بلدة “بداما” بريف إدلب الغربي، لقصف جوّي مكثّف من 4 طائرات روسية، ضمن الحملة الممنهجة لتدمير البلدة، وبلغ عدد الغارات حتى آخر الليل 19 غارة جوّية.
تزامن ذلك مع استهداف الطيران المروحي والحربي محاور القتال في “الكبينة، السرمينية” بالساحل السوري.

وأسفر القصف عن سقوط 6 إصابات بينهم طفل وامرأة، جرّاء غارة جوية استهدفت منازل المدنيين في بلدة “بليون”، وعملت فرق الدفاع المدني على تفقّد الموقع المستهدف وتأمينه ونقل المصابين إلى أقرب نقطة طبية لتلقي العلاج.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق