الشأن السوري

قيادي إخواني سوري يصف السوريين في تركيا أنهم “لا حس ولا ذوق”!

نشر القيادي الإخواني السوري ملهم الدروبي، عبر صفحته في فيسبوك وتويتر، منشورًا يشير فيه إلى حملة الترحيل التي تطال السوريين في مدينة اسطنبول، واصفًا السوريين أنهم “لا حس ولا ذوق”، الأمر الذي استنكره رواد مواقع التواصل الاجتماعي معتبرين أنه تخلى عن وطنيته وأساء للسوريين الأحرار.

 

وجاء في منشور الدروبي عبر حسابه في تويتر، “استقبلتُ في بيتي ضيفًا وقمت بواجبي نحوه فترةً طويلة أعامله كما أبنائي بل أحيانًا أفضله عليهم، لكنه للأسف لا يحسن التصرف جهلًا منه أو طمعًا من ذويه، وقد طال العهد وضاقت ذات يدي وهو لا حس ولا ذوق، بماذا تنصحوني أن أفعل؟”.

مرفقًا المنشور بهاشتاغ “#السوريون_في_تركيا”.

ولاقى منشور الدروبي عشرات المشاركات والتعليقات المستهجنة و المستنكرة، ونصائح من رواد مواقع التواصل للدروبي بـ “الإقلاع عن التغريد”، نتيجة إلقائه اللوم على السوريين.

ليرد بدوره مؤكدًا على موقفه أنه “يعيش في اسطنبول ويرى بعينه المجردة، الكثير من السوريين لا يلتزمون بآداب الضيافة”.

وجاءت هذه التغريدة في وقت اعترف فيه مستشار للرئيس التركي، ياسين أقطاي، بأن “الإجراءات كانت متشددة ويجب إيقافها وإعادة النظر بها وحل المشاكل بطريقة موضوعية وواقعية تتوافق مع مبادئ الدولة التركية”.

يشار إلى أن “الدروبي” ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين منذ بداية الثمانينات، وغادر سوريا إلى تركيا حيث درس الهندسة في جامعة الشرق الأوسط التقنية، ثم حاز على الماجستير في كندا.

ويرأس منصب مدير ما يسمى “جامعة رشد الافتراضية” التي طالتها اتهامات من قبل طلاب وناشطين ووسائل إعلام بأنها “جامعة خلبية” تمنح شهادات لا قيمة لها، وأنها “نصبت” على الطلاب بعد أن أدعت عكس ذلك.

أقطاي: ستتوقف الإجراءات المتشددة ضد السوريين في إسطنبول

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق