الشأن السوريسلايد رئيسي

عبوة ناسفة تستهدف قائداً في ميليشيا الدفاع الوطني جنوب دمشق (صور)

استهدف فصيل “سرايا قاسيون” بعبوة ناسفة قائد ميليشيا الدفاع الوطني، جنوب دمشق، ما أسفر عن مقتل سائقه وإصابته مع آخرين.

إياد دياب 1

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في جنوب سوريا راجي القاسم، أن الانفجار وقع بالقرب من مسجد الإصلاح، في منطقة الدحايل بحي القدم جنوب دمشق، ما أسفر عن إصابة إياد ديوب قائد ميليشيا الدفاع الوطني ومقتل سائقه في حين أصيب آخرون بينهم أطفال.

دياب 1

وأضاف أن العبوة كانت تستهدف قائد ميليشيا الدفاع الوطني خلال مروره من المنطقة، وتزامن ذلك مع استنفار أمني لقوات النظام في المنطقة.

من جهته صرّح الفصيل “سرايا قاسيون”، أن سرايا قاسيون العاملة في دمشق وريفها قامت باستهداف المدعو “إياد ديوب” الذي يعمل كقائد لميليشيا الدفاع الوطني في منطقة الميدان، نهر عيشة الواقعة في جنوب دمشق.

دياب 2

وتوعد الفصيل كل من ينخرط في صفوف قوات النظام، بأنهم سيواجهون المصير ذاته عاجلًا أم آجلًا، بحسب بيان صادر عن الفصيل.

هذا وكانت “سرايا قاسيون” قد تبنت في دمشق وريفها تفجرين مماثلين، وعملية اغتيال ضابط في الأمن السياسي في قدسيا المدعو “أبو المجد”، بعبوة ناسفة تم زرعها في سيارته، وقيادي في ميليشيا أمن الدولة المدعو عادل إحسان على أوتوستراد نهر عيشة، بعبوة ناسفة أيضاً، كما أعلنت قيامها قتل عنصر للحرس الجمهوري في وادي عين ترما بالغوطة الشرقية.

ونشطت سرايا قاسيون في الأشهر القليلة الماضية بعد سيطرة قوات النظام على مدينة دمشق وريفها بشكل كامل.

وتشهدت دمشق وريفها تشديد أمني كبير في العاصمة دمشق وريفها عبر حواجز قوات النظام المنتشرة داخل العاصمة وعلى تخومها وتجري عمليات تفتيش وتدقيق على المارة مع انتشار حواجز طيارة ودوريات مؤقتة في الأحياء بحثاً عن مطلوبين أمنياً وللخدمة العسكرية والاحتياطية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق