سلايد رئيسيعربي

واشنطن بوست: ألف عنصر لـ “داعش” انتقلوا من سوريا إلى العراق!!

حذرت صحيفة “واشنطن بوست” من أنَّ عدداً من مسلحي تنظيم الدولة “داعش” تسللوا من شمال شرقي سوريا إلى العراق بعد هزيمتهم على يد التحالف الدولي.

وأفادت الصحيفة مساء أمس نقلاً عن مسؤولين أمنيين عراقيين تأكيدهم أنَّ عناصر التنظيم يواصلون أنشطتهم وسط وشمال العراق.

فيما أشار المحلل والمستشار الأمني العراقي، هشام الهاشمي، إلى أنَّ نحو ألف عنصر من التنظيم تسللوا إلى الداخل العراقي خلال الأشهر الثمانية الأخيرة، وارتفعت وتيرة توافد عناصر التنظيم عقب خسارة التنظيم لسيطرته على آخر معاقله بمخيم الباغوز شرقي دير الزور في أواخر مارس/آذار الماضي.

وأضاف الهاشمي أنَّ هؤلاء العناصر الحاملين بمعظمهم للجنسية العراقية انضموا إلى خلايا للتنظيم تتواجد في المناطق الريفية، ليستفيدوا من معرفتهم لهذه المناطق والأنفاق والمخابئ فيها بهدف شن هجمات ضد العناصر الأمنية العراقية والمسؤولين المحليين.

وكانت القوات العراقية أطلقت خلال الشهر الحالي المرحلة الأولى والثانية من عملية “إرادة النصر” العسكرية لتأمين المناطق الصحراوية الحدودية مع سوريا، والتي أقر العقيد في الجيش العراقي، سعد محمد، للصحيفة أنها مهمة شبه مستحيلة.

وأشار المحمد إلى أنَّ الصحراء ما بين سوريا والعراق مليئة بالكهوف والمخابئ التي لا يستطيع أحد السيطرة عليها بالكامل، لافتاً إلى أنَّ تأمين كل شبر منها يحتاج لعدد من العناصر لا يوجد جيش في العالم يمتلكه.

ونوّه ضابط آخر لم تذكر الصحيفة اسمه إلى أنَّ عناصر التنظيم لا يستسلمون، إنما يمارسون مقاومة شرسة، وهو ما كان واضحاً في العديد من المناطق التي شهدت معارك ضد التنظيم.

وبحسب وزارة الدفاع العراقية وعدد من المحللين الأجانب فإنه لا يوجد مؤشرات حقيقية حول استطاعة التنظيم استعادة السيطرة الفعلية على مناطق كان يسيطر عليها سابقًا، ولكن ثمة خطر من أن تغض المجتمعات المحلية أنظارها عن أنشطة عناصر التنظيم الذين يتجهزون لحرب طويلة الأمد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق