الفيديو

صعوبات تواجه تعليم الأطفال في مخيم الملعب على أطراف مدينة الدانا بريف إدلب

لنتعلم تحت حرّ الشمس وفي برد الشتاء

خيمة صغيرة داخل مخيم الملعب الواقع على الأطراف الشرقية لمدينة الدانا بريف إدلب، هي مدرسة تكاد أن تتسع لـ20 طالبًا، حيث يقوم الأستاذ “مصطفى” وهو مدير هذه المدرسة الصغيرة، بتدريس 20 طالبًا من أبناء المخيم، ويفرّغ وقته للطلبة بشكل كامل إلّا أنَّ هذه المدرسة، تواجه عوائق كثيرة.

يحاول الأستاذ “مصطفى” تقديم العون لأكبر عدد ممكن من الطلبة، رغم صغر المساحة، وضيق الحال، ويأوي المخيم 40 عائلة مهجّرة وهو مخيم عشوائي قرب مدينة الدانا، ومعظم سكان المخيم هم نازحون منذ 3 سنوات، ويعانون من انعدام مقومات الحياة.

إحدى الصعوبات التي تواجه سكان المخيم، هو عدم وجود مدارس لتعليم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 8 سنوات إلى 11 سنة، وبعد جهد شاق، تمَّ إنشاء خيمة صغيرة لتعليم مجموعة صغيرة من أطفال المخيم، حيث يُقدم التعليم لـ 20 طفل فقط من أصل 60 طفل داخل المخيم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق