الشأن السوري

قتلى وجرحى جراء استهداف الأسواق والأحياء السكنية في إدلب وريف حماة

قتل 9 مدنيين وأصيب العشرات، جرّاء غارات جوية للطيران الروسي والسوري على الأحياء السكنية لقرى ومدن إدلب وريف حماة، الأربعاء 24 تموز، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تحاول انتشال المصابين من تحت الأنقاض.

وقال مراسل ستيب الإخبارية في إدلب عبد الله أبو علي: إن الطيران الروسي والسوري شنّا غارات جوية بالصواريخ الفراغية منذ الصباح الباكر على السوق الشعبي في أريحا، أدت لمقتل امرأة وطفلين والعديد من الجرحى، فيما قُتلت امرأة وابنتيها جرّاء استهداف الطيران لقرية محمبل، كما قتل مدني آخر في بلدة الطبيش جرّاء غارة جوية على ريف إدلب الجنوبي الغربي.

وأفاد مراسلنا أن الطيران الحربي الروسي أغار على قرى ومدن ريف إدلب، حيث استهدف بالصواريخ (بسنقول، خان السبل، حرش، مصيبين، خان شيخون، معرة النعمان، أم الصير، أريحا، دير شرقي، دير سنبل) موقعاً إصابات بين المدنيين ومخلفاً دماراً هائلاً في المنازل والممتلكات.

من جانبها أعلنت فصائل الفتح المبين تدميرها رشاش 23 على جبهة القصابية بريف إدلب الجنوبي .

فيما ارتقى الإعلامي في جيش إدلب الحر، من أبناء قرية حزارين، جرّاء حادث سير تعرض على اتوتستراد خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

كما أكدت بعض المراصد المحلية أن الطيران الحربي الروسي والسوري، يستخدم أسلوباً جديداً في غاراته، وهو الخروج بصمت واستهداف الأحياء السكنية، حيث لم تتمكن المراصد من كشف خروج الطائرات إلا عندما بدأت غاراتها على المدن والقرى في إدلب وريفها.

وفي حماة، قتل شخصان وأصيب آخرون بجروح جراء قصف مدفعي وصاورخي للنظام استهدف أطراف قرية معركبة في ريف حماة الشمالي، كما استهدف الطيران الحربي مدن كفر زيتا ومورك وقرى السرمانية ودوير الأكراد بريف حماة الغربي.

وقال مراسل ستيب الإخبارية في حماة عمر العمر: إن قوات النظام السوري استهدفت بالمدفعية الثقيلة قرى الزكاة والأربعين والجبين وتل ملح وأبو رعيدة بالريف الشمالي لحماة، من مواقعها في الشيخ حديد والقوات الروسية المتواجدة قرب مدينة محردة.

بدورها ردت فصائل المعارضة بقصف بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية، على مواقع قوات النظام في معسكر جورين وقرية الحويز بريف حماة الغربي، و كرناز والشيخ حديد بالريف الشمالي .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى